أخر تحديث : الأحد 3 سبتمبر 2017 - 2:24 صباحًا

الصمت الراعد

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 3 سبتمبر, 2017 | قراءة

محمد نبيل العلمي
من هنا مرت أجيال
وقوافل على ضفاف اللوكوس
تغنت بأفراح العروس.
نِعم الجنان الارتواء
حاضرة الشعر والشعراء.
يا شجرة فيؤُها شغفٌ
والتاريخ في ظلها يختال.
في حي الديوان
ومرس السلطان
فاحت نسائم قصور الأندلس.
واليوم!!
تطاول عليها الفساد
وتلاعب بها الأوغاد.
صمت الرعد
كدمع اليتيم على الخد.
بصوت الحسرة
تصرخ القلوب
وتتيه بين الدروب
تبحث عن فجرها المسلوب.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع