أخر تحديث : السبت 5 مارس 2011 - 5:21 مساءً

كلام لا بد منه .. في حق عزيز على القلب*

ذ . سعيد محمد نعام | بتاريخ 5 مارس, 2011 | قراءة

بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاة مربي الأجيال والإعلامي الكبير الأستاذ  محمد أبو الوفاء

 

 

 *كلمة ذ : سعيد محمد نعام عضو المجلس العالمي للصحافة – إسبانيا

 

أيها الحضور الكريم
يا من أضرمت نار فراق الأحبة قلبه , وكوى الهجران المبكر صدره
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  “ لعلها فقط إغماءة ” هكذا مشيت مسافات طويلة في شوارع غرناطة , أحدث نفسي , حين نعى إلي الخبر صديقي عبد الواحد , ابن الفقيد الراحل محمد عفيف العرائشي  قائلا   : ” إن الأستاذ  محمد أبو الوفاء في ذمة الله “. لم أستطع أن أصدق , ولم أتمالك نفسي من هول الصدمة , فاتصلت حينها ببيت أستاذي العزيز , وكل أطرافي ترتعش , لتؤكد لي زوجته السيدة إنصاف الخبر . كدت أصرخ في وجهها : ” إنها مجرد إغماءة قد تطول قليلا يا سيدتي , فأعيدوا الرجل إلى بيته ولا تتعجلوا نعيه “.
 لم نكد نستفق من هول الصدمة ووقعها , برحيل حبيبنا الغالي الأديب والشاعر الكبير محمد  عفيف العرائشي , حتى تلتها صدمة أخرى أحدثت ارتجاجا قويا في نفوسنا , وجرحا غائرا في قلوبنا .

   برحيل ذ أبو الوفاء يكون تاريخ هذه المدينة المناضلة قد أسدل ستارا من ستائره , وطوى صفحة من صفحاته , حول رجال صدقوا ما عاهدوا لله عليه  . إن رحيل الفقيد سيبقى  جرحا لن يندمل , ونزيفا يمتد  في طوله وعرضه  بين الذاكرة والقلب , لأولئك الذين عرفوه حق المعرفة فأحبوه . وكم كنت محظوظا , عندما شاء القدر أن أدرس على يد أستاذي الغالي محمد أبو الوفاء أحب مادة تعليمية إلي , وهي اللغة العربية , وقد كان له الفضل الكبير في صقل موهبة الكتابة المبكرة لدي , إذ كنت أطلعه على كل مذكراتي , وكل ما أكتب , فكانت توجيهاته ونصائحه السديدة , ترسم لي أبجدية السير في الطريق الصحيح  نحو أشق فعل وأتعب مهنة . كان رحمه الله يشجع كل الطاقات الشابة المبدعة الواعدة , ويمد لها يد العون على كل المستويات . مازلت أتذكر أنه كان أول من شجعنا على تأسيس جمعية الشباب للإبداع الأدبي والفني , إلى جانب أخيه ذ أسامة أبو الوفاء رحمهما الله , وكانا هما معا عضوي شرف فيها .  لم تقتصر علاقتي بالراحل عند حدود المؤسسة التعليمية أو داخل الجمعية , أو في الشارع , بل كنت صديقا لأسرته كذالك , فكنا نجتمع رفقة أصدقاء آخرين , أعضاء الجمعية , داخل منزل والديه , نتحولق في صالون أدبي , نناقش فيه مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك .
أيها الحضور الكريم
  ما حال اليوم ببعيد عن الأمس، فها هي عَبَراتنا الحارة تتدفق من بين المقل ,  متلألئة بقطرات الندى التي أَينعت معها ينابيع المحبة , لرجل حال القدر بينه وبين مسيرة  إبداعاته المتألقة . . إن ذرفنا اليوم عبرات حزنا على فراقك ، فإنك أيها الغالي ، قد سَكَبْتَ مِنْ قَبْلُ دموعا حارة انسابت عبر مدادك الفياض , الذي تفجر ينبوعا في ما قدمته من خدمات لأبناء هذه المدينة ، كمرب لأجيال وشمت ذاكرتها بحبك لمهنتك , وغيرتك الوطنية , وتفانيك في العطاء دون كلل . لقد  كنت بالفعل رجلا يستحق كل التقدير والاحترام . وها هي دموعنا اليوم ، تشهد على لوعة الاشتياق، لأحبة فارقوا عالمنا، بعدما  ملأوه عطاءات يصعب على صفحات التاريخ احتواءها ، عبر رصيدهم الأدبي والاجتماعي والتربوي والإعلامي .
  نم قرير العين أيها الغالي ، فلم يمت من عاش للقلم وفيا ، وللرشاد هاديا , و للحق مناديا ..  ودموعنا اليوم نذرفها وفاء للعهد ، ونبثها أنفاسا لإحياء ذكرى العظماء , في عالم الأحياء من أمثالك . إني لا أحب الإطراء ، ولا التفنن في التمجيد والثناء ، ولكني لا أستطيع كتمان ما علمته عن الراحل محمد أبو الوفاء  بالمخالطة والمعاشرة وتكرار اللقاء .. َعمق في التفكير، تَرَزُّنٌ في التعبير، تَثَبُّتٌ في التقدير، مرح وكرم في  الضيافة . .  صدوق في معاملاته ، وَفِيٌّ بمواعيده ، زاهد في دنيا الناس ، متسابق إلى ما ينفعهم , كتوم للأسرار، مُجِلٌّ للأخيار، حزين على أحوال السفهاء ، هادئ الخاطر، طيب النفس، مبتسماً متواضعاً , سليم الصدر .
    لقد كان لي رحمه الله أستاذا وأخا وصديقا ، أفزع إليه كلما أصابني كرب أو واجهتني مشكلة ، لأجد عنده الأنس والاهتمام والتوجيه السليم , والصدر الرحب , وحفاوة الاستقبال , فأخرج من عنده أكثر اطمئنانا وأهدأ نفسا , وأوفر حماسة , وأقوى همة .. أجالسه الساعات الطوال ..  يستمع كل منا للآخر باهتمام شديد إلى نهاية الحديث دون مقاطعة ، يبادلني الرأي ..  يقترح ويستشير, ولا يفرض رأيه ولا يستبد بالكلام , أو يتضايق من الرأي المخالف , أو يستعجل إنهاء الحديث .. لبق مؤدب في كلامه ,  منظم في طرح أفكاره , واسع الاطلاع ، غزير المعرفة في فقه الواقع ، متتبع جيد لآخر الأخبار, ومحلل بارع لمجريات الأمور ودروب السياسة .
    كما أن  الفقيد كان رائدا  من رواد الكتابة الصحفية , بحكم التصاقه الحميم بالمكان والزمان , واستنطاقه لهما , في مدينته القصر الكبير. ولعل هذه الخصال والخاصيات معا  في شخصية الراحل , شكلت مرتعا لخصوم الإصلاح والبناء , وبعض المثقفين الأقزام , المحسوبين على مدينة النضال الفكري والسياسي والأدبي , فلم يتوانوا كعادتهم ليشنوا الهجوم على الغيورين ودعاة الخير للوطن من أمثال الراحل محمد أبو الوفاء .
    بقلم ينضح فكرا ونورا ومعرفة , امتطى الراحل صهوة العطاء , غازيا جحافل  الجهل بكل صوره , فسار حتى تواعد مع المنون , وترجل عن فرسه , تاركا لجامها لمن يحسن ركوبها من زملائه وتلامذته .. شعلة وضاءة في سماء القصر الكبير, ستذكره مقاعد الدراسة بكل خير, ويذكره طلبته  بالإخلاص , وتذكره ميادين الندوات واللقاءات بحسن الإفهام ومتعة الحديث  , ويذكره زملاؤه بصفاء السريرة وحسن المعشر.
   أيها الصديق العزيز غادرتنا ، لتتركنا من وراءك حيارى ، كلنا لوعة وأسى ، فكيف نبكيك ؟ وكيف نرثيك ؟ وكيف نسير على نهجك من بعدك ؟ أترانا نبقى على عهدك سائرين؟ أيعرف  حماسك سبيلا إلينا ؟
  كان الله لنا ولك ، ورحمك الله رحمة واسعة , وأفاض عليك من عفوه بركات وبركات ، وألهمنا وذويك ومحبيك الصبر على فراقك , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
عزيز على القلب
 كان بالأمس بيننا
وموعد ضربناه للقاء
 فما كان
غادر فهام الظلام
 حولنا
  لكنه الموت
  ما أبصر إذا دنا
إغماءة خلناها
  أدارت المنون
  رحاها
أبو الوفاء , والوفاء
 شيمته
أخلص العطاء من دون.. أنا

 

 

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع