أخر تحديث : الأربعاء 27 نوفمبر 2013 - 12:41 صباحًا

تأملات أسلوبية في الكتابة المقالية عند الأستاذ محمد الموذن

د. محمد الشدادي | بتاريخ 27 نوفمبر, 2013 | قراءة

يتمفصل الأسلوب في مقالات ذ محمد الموذن وفق مستويين: لساني ومفهومي، في المستوى الأول تحضر بلاغة الخطاب في اتساق وانسجام يشيان باقتدار الكاتب على رسم الصورة الكاملة للغرض الذي يقصد ﺇليه، وفي تعاضد بديع يتطابق فيه المستوى اللساني مع المستوى الثاني، أو بعبارة أدق مع صنوه المفهومي، الذي ينتظم التصورات الذهنية الموجودة في الواقع، وفي الحقل الثقافي واﻹديولوجي، غير أن للمستوى اللسـاني ملامحه الأدبـية، وكتافته الشعـرية المضمخة بماء الخيال، والمزدانـة بروعة التصوير الفنــي، وعبر هذا المستوى يطل علينا الأستاذ محمد الموذن في سموقه الشاعري، قريبا من ضمير الناس، بعيدا عن ضروب التقعـر اللغوي، مغرقا ما هو حدثي فيما هو شعري.

وبالمقابل ينطوي المستـوى المفهـومي على قيمة جوهرية عند الأستاذ محمد الموذن بسبب تنوع أقنعته التي يغيرها باستمرار، فهـو فنـان وصحـفي، ومحـلل نفسـي، وكاتب اجتماعي، وعارف بالسياسة، ومؤطر في الرياضة، ومالك لأدوات الكتابة الأدبية… مما يجعلنا أمام تعددية أسلوبية، تنوعت صنوفها، وتباينت ألوانها، لتعكس في صورتها العامة حقيقة الوعي الانتقادي الذي يصدر عن الكاتب. من هنا نفهم كيف تتعاضد تلك الوحدات الأسلوبية داخـل الكتـابـة المقـالـيـة لتـكون نظاما متناسـقا يخضعها للوحـدة الأسلوبية العليا بوصفها القوة المؤسلبة لتلك الأساليب.

وهذا يعني أن الأسلوب بمعناه المفهومي لا يبني ذاته اعتمادا على قوة الكلمات ودرجة وقعها على النفوس، ولكنه يتجه ﺇلى التقاط التمثلات والمفاهيم الناجزة عن العالم، وتنظيمها وفق نسق فيه من حياد الكاتب وموضوعيته ما يسمح بصراع المفاهيم، وتحاور الآراء، وتعايش المواقف المضادة، فالكاتب لا يتكلم بالنيابة عن أصحاب التصورات المغايرة، ولكنه يوفر لهم حرية الكلام، وﺇن كان يوظـف في بعض الأحـيان ما يمكـن تسمـيتـه بالمعارضة الأسلـوبية، من خلال محاكـاة بعض الأساليب أو معارضتها، مع تغيير قصدها بانتهاج السخرية.

والواقع أن الكاتب بقدر ما يعـي حقيـقة ما تنطـوي عليه هذه التصورات من حمولات فكرية، ويميز جوانب القوة والضعف بما تعبر عنه من مواقف محددة ينمي حضور الموضوعية لديه، ويتخفف من رؤيته الذاتية التي ينبغي أن تخضع هي الأخرى للنقد، ووضعها في سياق التصورات النقيضة، أو المتعارضة معها، وعبر هذا النسق الذي يستجمع نواظم تلك الوحدات الأسلوبـيـة يمرر الكاتب بطريقة ضمنية ما يرغب في قوله.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع