أخر تحديث : الخميس 2 يونيو 2011 - 8:43 صباحًا

القصر الكبير جلسة علمية حول: رواية “الخوف” لرشيد الجلولي وإلاصدارالنقدي”لا أعبد ما تعبدون” لأبي الخير الناصري

ذ. محمد كماشين | بتاريخ 2 يونيو, 2011 | قراءة

تميز اليوم الثاني من الأيام الثقافية والمسرحية الثانية للمركز الثقافي البلدي بالقصر الكبير ، بجلسة علمية على محطتين: الأولى بمشاركة الأستاذ (محمد الغرافي) في موضوع”بلاغة السرد في رواية الخوف للروائي  رشيد الجلولي ” حيث ركز على المميزات العجائبية التي يمكن تلخيصها في ذاك التحول : شخصية عيسى إلى كلب، وتحول روحه إلى بومة تارة، فزهرة الياسمين تارة أخرى.
لقد تميز الفضاء العجائبي بذاك التعيين وصلته بأسماء حارات وأمكنة : “عين الجسر” ،، “بحر العذراء” و الارتباط بالميثولوجيا المسيحية حد التماهي عبر الشخصية الرئيسة للرواية : (عيسى ).
“استراتيجية الحرب وصراع الأفكار والمشاعر”  عتبة اختارها الباحث والشاعر المغربي عبد السلام دخان والذي أشار في البداية  إلى ما طرأعلى المشهد الأدبي بالقصر الكبير من تحول من الاهتمام بالشعر إلى طرق أجناس أدبية جديدة كالقصة والرواية.
واعتبر الأستاذ “دخان” رواية (الخوف) لرشيد الجلولي ذات فضاء  غرائبي / المقبرة/ والذي يحيل إلى عجائبية “كافكا” الموشية بولادة جديدة للبطل، بالاشتغال على التجريد، والتحميل، والتكثيف، لشخصية أسطورية مختلفة أخلاقيا ..
وبتزايد لحظات التوتر السردي يكون الخوف المحرك الأساسي لحروب متعددة ويكون الإبداع إحدى واجهاتها .


الناقد عبد السلام دخان

 

لقد سعت الخوف إلى عالم مواز للعالم الواقعي بتكريسه الاختلاف بدل التماثل، ببسط مضامين سياسية متعددة تنتصر للشورى والديمقراطية ،مع تداخل الحقول وطغيان النزعة الأخلاقية كمحرك أساس، وتعدد الأبطال بتعدد مصائرهم .
لقد  وظف الجلولي لغة واصفة تسعى للتجديد والتخييل بطاقة دلالية ذات عمق تاريخي..انه الخوف من الموت بممكن أنطولوجي يبقي النص مفتوحا …..

في المحطة  الثانية اعتبر الدكتور محمد يعلى إصدار( لا أعبد ما تعبدون) لمؤلفه الأستاذ “أبو الخير الناصري” نداء وجدانيا خاصا، وهو بعنوان يعلن قطيعة مطلقة بين منهجين، وصرخة في وجه المتملقين الباحثين عن كراسي من هواء .
والكتاب يقول(  الدكتور يعلى) جدير بالقراءة حيث  يقول عن مضامينه  الناقد “أسامة الزكاري”( كتابة غير مهادنه) في حين يصف القاص “محمد سعيد الريحاني” صاحبه ب( المثقف العضوي) وشبهه عبد السلام الجباري ب (طائر يمشي على الأرض) .
من حيث المحتوى( لااعبد ما تعبدون) عبارة عن مقالات نقدية ،وكعادة النقد دائما فهو رصد لعناصر الجمال، وكشف للهنات والنواقص ،مع طرح البدائل.
أما المضمون فهو (طريف) يقول يعلى ببطاقاته المتنوعة : آداب، فن، تاريخ ،سينما ….
لقد سبق البعض إلى طرح مشروع نقدي كالذي يحمله (لاأعبد ما تعبدون) فهناك تجارب مماثلة،،، وما يميز أبو” الخير الناصري” أنه( أديب عاشق للمثل يتصيد القيم على شكل طائر كاسر يتصدى للتجاوز ويمجد مبادئ الصدق والأمانة ).  
إجمالا للكتاب أهمية نجملها في :
–    تغطيته لبعض الإصدارات.
–    يكفينا عناء القراءة والنقد.
–    دعوة من الكاتب لترسيخ قراءة أدبيات أصيلة تتوخى عناصر الجودة .

** “عبد الرزاق استيتو” عنون مداخلته ب:” من أجل قراءة نقدية رصينة” استهلها بقراءة في الغلاف، فالإهداء، ثم الشهادات التي ديلت المنجز النقدي لأبي الخير الناصري، واعتبره “استيتو” (ناقدا جيدا بثراء معرفي وموهبة متميزة) .
**أما الأستاذ محمد الدغوغي فاعتبر  مبدع (لا اعبد ما تعبدون) ناقدا نظر للعمل الإبداعي من داخله، بالاشتغال على نظرية التفكيك والتلقي، كما اعتبر فلسفة النص تقف وسطا بين الجمالية الشكلانية ومستوى البنية، ليصبح الاختلاف في الواقع اتفاقا

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع