أخر تحديث : الخميس 10 نوفمبر 2011 - 9:24 مساءً

المزبلة

عبد الواحد الزفري | بتاريخ 10 نوفمبر, 2011 | قراءة


كالبحر؛ لها روافد تأتيها بالأزبال من حيث لا تشتهي، وهي بمثابة “الصندوق الأسود” الذي يحتفظ بسر عيشة البيوت: ماذا تغذى الوزير؟ وماذا فضل لعشاء الغفير مما عافه الوزير؟  يتساوى فيها ما قطع منه رجاء الفقراء، مع ما فاض عن أكابر القوم العظماء؛ فتات البؤساء، دسم الأغنياء، كلها في المزبلة سواء، لا اعتلى سلطعون ظهر فول معجون، ولا تباهت قمصان الأغنياء ذات العلامات الشهيرة على أسمال العراة بثقوبها الكبيرة، فالكل برائحة واحدة هي رائحة العفن، حوله يحوم الذباب، وعليه يحط .

المزابل تعمر طويلا، لكنها في الأخير تموت ميتة العنقاء فتنبعث من رائحة أزبالها من جديد، في حي جديد. أعرف مزبلة بعدما اشتكى من نتانتها السكان، ولعبت في أنحائها الفئران، وتبولت فيها الكلاب الضالة والمحظوظة، وعلى حواشيها تقيأ السكارى، وبأركانها فضت بكارات العذارى، تحولت في ما بعد إلى مسجد، يذكر فيه اسم الله ويسبح، يسجد لله فيه ويركع.

المزبلة سايرت التطور فجودت منتوجاتها (حبات “كورن فلكس”، بقايا من قطع شوكولاطة “ماروخا”، فضلات “هامبورغر” ما يظل عالقا بأفخاذ دجاج “كنطاكي” خضر، فواكه، معلبات…) وفتحت لها فروعا بكل الأحياء الهامشية والقريبة منها؛ تقريبا لخدماتها من المواطنين الكادحين: أكياس البلاستيك من مختلف الأشكال والألوان ذات العمر الافتراضي الطويل، ستر لهم وغطاء لأسقف أكواخهم من وابل الأمطار، زجاج شفاف وغير شفاف، المهم أنه يوقع الأذى بكل من داست قدماه مزبلة الأرض، وعلب من “الكارطون” وأخرى من القصدير مواد أولية لبناء الأكواخ، إطار ممزق لسيارة مات صاحبها إثر حادثة، وآخر لتلفاز لم تعد تسيل على سحنته دماء الشعوب المقهورة من قبل حكامها، وبقايا مذياع أصابه الخرس، بعدما لم يعد ينقل أخبارا مفرحة ولا يبث أنباء غير متعفنة.

الحمقاء “طامو” أول من استوطنت بحي “الزبالة”؛ بعدما عاف مضاجعتها عرة القوم ومهمشوهم، هجرت دروب المدينة وأحياءها الضيقة، وبنت لها كوخا من قصدير وأخشاب و”بلاستيك” المزبلة البعيدة، كوخا حقيرا يقيها شر المطر، ولكنه لا يعفيها من القلي تحت نار القصدير صيفا، بالرغم من كل هذا تأقلمت مع هذه الأجواء المعطرة برائحة النتانة،  بل لم تعد تذهب إلى المدينة قط، فالمزبلة  المعطاء تعفيها عناء استجداء قوم لا يرحمون؛ مزبلتها “سوبير مارشي” به أطعمة متعفنة، وأخرى لم تتعفن بعد، غير أنها سقطت سهوا في سطل المهملات، كما أن التسوق منه  “بلا شي” (مجانا)، بل لم تكن “طامو” لتأكل إلا ما اشتهته نفسها وطاب له خاطرها، كما أن أثاث كوخها منتقى من معروضات المزبلة الراقية. كانت “طامو” أولى القاطنين ب “الزبالة”، قبل أن تصبح  حيا لسكان لم تعد لهم ملامح.

“طامو”هي من قالت تلك الحكمة التي ظل يرددها سكان الحي في سياقات الحديث عن خيبة آمالهم وإحباطات آفاق انتظاراتهم:

– “يوجد في المزبلة ما لا يوجد في قلوب الكرماء”.

تزاوجت الأكواخ بالأكواخ فولدت “كويخات” صغيرة ضاهت العمارات الشاهقة؛ طوبا باسمنت، وزنكا بحديد، والسابق أهل بالبناء. جُل سكان حي “المزبلة” يعملون ليلا؛ يركبون شاحنات جمع الأزبال التابعة لبلدية المدينة، وفي النهار يفرقون على ذويهم ما انتقوه من خيراتها القذرة: صحن لازالت به بقعة لم يصبها صدأ بعد، مقلات تكلس الدقيق المحترق على حاشيتها، حتى صارت كفوهة بركان خامد، قمصان فقدت أزرارها في ظروف غامضة، خزانة نخر السوس خشبها، لكنها ظلت شاهرة شكلها لإغراء المعوزين، وأحذية خجل أصحابها من حملها ثانية إلى إسكافي عاف أصلاحها و…إلى آخر الأزبال.

في مثل فجر هذا اليوم عثرت إحدى المهتمات بعلم  حفريات المزابل على جثة امرأة؛ مقطعة أطرافا غير متساوية، هرولت صارخة وسط مسالك الأكواخ الضيقة:

– “وا عباد الله… بالمزبلة قتيلة…”.

بأعين فارغة وأفواه محوقلة تجمع السكان حول قطع اللحم السافرة، المكشوفة للعيان، صفر أحد الشبان ثم قال:

– “أخرق من تخلص من هذا الجسد الشهي”.

عاينت الشرطة المكان ما عثرت على رأس الضحية؛ لم تترك مكانا إلا وبحثت فيه ومن فيه، حققت مع جميع السكان ولم تحصل على أدنى حقيقة، وفي نهاية الأمر أقرت بعجزها عن التعرف على هوية الضحية، فسجلت القتيلة باسم مجهول وقاتل غير معروف وطوي الملف. اتخذت هذه الجريمة الشنعاء مبررا لارتكاب جريمة أشنع: دك حي “الزبالة” وترحيل سكانه إلى مزبلة أبعد، وتحويل “الزبالة” إلى عمارة  سكنية لإحدى مضاربي العقارات، الذي اعترف في ما بعد – قبل خروج روحه بلحظات – بأن الرأس لم تكن سوى رأس الحمقاء “طامو”، وأنه من دفنها تحت “عمارة المزبلة”.

zefriabdou@hotmail.com

{jcomments on}

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع