أخر تحديث : الجمعة 18 أغسطس 2017 - 8:37 صباحًا

عبد القادر الغزاوي يصوب ويعقب عن عوزي حول مسرح العرائس بالقصر الكبير

عبد القادر الغزاوي | بتاريخ 18 أغسطس, 2017 | قراءة

ذ/ عبد القادر الغزاوي:

تصويب وتعقيب : ما هكذا تنتج يا أستاذ عوزري البرامج

بتث القناة الوطنية الأولى حلقة ضمن حلقات برنامج ” أنفاس مسرحية ” تتعلق بمسرح الطفل ، من إعداد وتقديم الأستاذ عبد الواحد عوزري ، واعيد بثه على قناة المغربية الإخبارية ، جاء في نطاق حديثه عن مسرح الطفل والعرائس الكلام على ذكر المرحوم محمد الجباري أحد رموز مسرح العرائس والطفل بالمغرب ، وأظهر صورتي الشخصية ( نصف الحجم ) على أنها صورة المرحوم ، فقد أخطأ الأستاذ ، حيث أنه خلال إعداده تلك الحلقة بحث عن معلومات تتعلق بالمرحوم محمد الجباري إذ اطلع على موضوع سبق لي أن كتبته عن المرحوم بعنوان : أعلام منسيون من مدينة القصر الكبير: محمد الجباري من رواد مسرح الدمى بالمغرب . ونشرته بجريد الشمال 2000 العدد 614 بتاريخ من 10 إلى 16 يناير 2012م. الصفحة 19. وأعدت نشره بصفحتي وموقعي بالفيسبوك ( القصر الكبير تاريخ وثقافة وأعلام . عبد القادر الغزاوي . وعبد القادر الغزاوي Abdelkader Laghzaoui ) . وتبعا لذلك الخطأ الذي ارتكبه الأستاذ عوزري ، فإني أشير إلى أنه لم يذكر موضوعي ولا إسمي بصفتي كاتب الموضوع ومرجعا له في الوقت نفسه ، عند إعداده تلك الحلقة ، مكتفيا بنشر صورتي نقلا من الموضوع المنشور على أنها للمرحوم ، مما يدل على أن المعني بالأمر لا يعرف المسرحي المرحوم محمد الجباري ، فكيف يعقل التحدث عن شخص وهو لا يعرفه ولا يعرف عنه شيئا ، ولم يكلف نفسه البحث عن صوره رغم ااهتمامه بالمسرح ، وبرنامجه يحمل عنوان ” أنفاس مسرحية ” ، وهنا كان نفس الأستاذ قصيرا لعدم تمكنه من الإنصاف والبحث ، رغم أن المرحوم محمد الجباري ألف وقدم وأنجز أعمالا مسرحية واقتبس بعض الروايات ، تشهد على باعه الطويل في هذا المجال …
ما هكذاتنتج البرامج ياأستاذ عوزري .

ولمزيد من التحقيق والتحقق ورغع كل لبس أعيد نشر موضوعي الذي سيق أن نشرته عن المرحوم محمد الجباري .
أعلام منسيون من مدينة القصر الكبير:
2) محمد الجباري
من رواد مسرح الدمى بالمغرب .
بقلم : عبد القادر الغزاوي

هو محمد بن الفقيه أحمد الجباري ، ولد بمدينة القصر الكبير سنة 1933م، من عائلة عريقة ذات نسب وعلم ، ظهر منها مجموعة من الفقهاء والعلماء والأيمة، تلقى تعليمه الأولي بالكتاب القرآني (المسيد)، ثم التحق بالمعهد الديني (المعهد الأصلي)، ثم انتقل إلى مدينة تطوان حيث تابع دراسته بالمعهد الحر، إلا أنه توقف عن متابعة دراسته وعاد إلى مسقط رأسه فاشتغل بإدارة الأوقاف، وفي سنة 1956م اشتغل معلما لفن الموسيقى والمسرح بالمدرسة الأهلية الحرة بنفس المدينة، ثم أصبح كاتبا بها.
وخلال إقامته بمدينة القصر الكبير بدأ اهتمامه بالمسرح، فأصبح يمارسه في بعض الفرق المحلية ، وفي سنة 1958م بعد نجاحه في مباراة نظمتها وزارة الشبيبة والرياضة التحق بمدرسة التمثيل بالرباط التي كان مديرها السيد بيير لوكا الذي اقترح على المرحوم الجباري الانضمام إلى فرقة العرائس، ويعتبر من العناصر الأولى التي انضمت إلى أول فرقة مسرح الدمى بالمغرب إلى جانب بعض أصدقائه. ويتميز بإتقانه بمهارة عالية كافة العناصر الضرورية لممارسة مسرح الدمى، ويعتبر أول مختص في الكراكيز بمدينة القصر الكبير، وكان عضوا بارزا في جمعية عصبة الأطلس للموسيقى والتمثيل التابعة للمدرسة الأهلية بنفس المدينة، ثم اصبح رئيسا لها .
وفي سنة 1962م سافر إلى إسبانيا في نطاق الاطلاع على حالة مسرح الدمى، وربط علاقات مع بعض المهتمين بهذا الفن وخاصة السيد أرطون كابيس المشرف على برنامج الكراكيز بالتلفزة الإسبانية فحصل على معلومات وتجارب أفادته كثيرا في مسيرته الفنية.
وفي سنة 1964م التحق بالإذاعة والتلفزة المغربية بعد ما أوقفت إدارة الشبيبة والرياضة نشاطها المسرحي، فقدم خلال هذه الفترة مجموعة من المسرحيات تربو عن العشرين مسرحية وخاصة التربوية منها، وبقي يزاول نشاطه المسرحي بها إلى أن توقفت هي الأخرى.
اشتغل أستاذا بالمعهد الوطني للموسيقى والرقص بالرباط فكان يلقن التلاميذ دروسا تطبيقية ونظرية في مسرح الدمى، وكذلك النحت والنجارة والخياطة والماكياج، وقد لمع إسمه في هذا المجال، فأصبح من الرواد الكبار في مسرح الدمى والكراكيز بالمغرب.
وفي سنة 1968م كون فرقة مسرحية مع مجموعة من العناصر النشيطة في هذه المدرسة تحت إدارته، فكان أول عرض لها سنة 1969م، ونظرا لنشاطها الكثير والمتميز، تم توظيف جميع أعضائها كفرقة تابعة لوزارة الشؤون الثقافية سنة 1978م، فواصلت مسيرتها الفنية وتقديم عروض مسرحية واستعراضية وهزلية وألعاب بهلوانية ورياضية وسحرية، وتقوم بتقليد بعض الحيوانات كالقردة، بالإضافة إلى بعض العروض المسرحية التي تهتم بصحة الإنسان، وذلك في مختلف مندوبيات الوزارة بمدن المغرب، وكانت تلقى تجاوبا مع الجمهور .
وقد ألف المرحوم الجباري مجموعة من المسرحيات، واقتبس بعض الروايات، ومن مؤلفاته المسرحية : مغامرات قرقوش والمدينة المسحورة وعمر إبراهيم والمعلم كرداد ومزرعة الأمل والتاجر والحصان وسمية والورود. ومن المسرحيات المقتبسة : الحسد ومدينة القرود وشمشون الجبار.
وظل المرحوم محمد الجباري يسير تلك الفرقة المسرحية ويقوم بالتأليف والإخراج لها إلى أن لقي ربه سنة 1993م . وبعد رحيله عنا دخل عالم النسيان والإهمال، رغم ما قدمه خلال حياته من عطاء فني ومسرحي، خاصة في ميدان مسرح الكراكيز، وما حققه من شهرة وتألق ومكانة في هذا الميدان.
المرجـــــــــع :
كتاب: النبش الأول في مسرح الدمى بالمغرب. رشيد أمحجور. السنة 1997.

أوسمة : , , ,

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع