أخر تحديث : الثلاثاء 24 يناير 2012 - 1:32 صباحًا

الشاعر والباحث المغربي مصطفى الغرافي في ضيافة اذاعة صوت العرب بالقاهرة

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 24 يناير, 2012 | قراءة

استضاف برنامج” عرب الفيسبوك” بإذاعة صوت العرب أخيرا الشاعر والباحث المغربي ، ابن مدينة القصر الكبير ، مصطفى الغرافي للحديث عن العلاقة الملتبسة التي تجمع المثقف والسلطة وكذا دور التواصل الالكتروني في نشر قيم التنوير.
وقد ركز الشاعر والباحث المغربي مصطفى الغرافي على علاقة المثقف بالسلطة في مجتمعاتنا العربية ارتباطا بدراسة سابقة نشرتها مجلة “وجهة نظر” المغربية بعنوان “المثقف والسلطة من خلال الآداب السلطانية”.

 وهي دراسة سعى من خلالها الباحث إلى فحص علاقة المثقف بالسلطة، كما تجسدت في الثقافة العربية، من خلال نوع خطابي مخصوص هو الآداب السلطانية. قاصدا من ذلك إلى تبين مدى شرعية السلطة التي يدعيها المثقفون العرب المعاصرون لأنفسهم بوصفهم “قادة الفكر” و”صناع الوعي”. وقد رأى أن يكون مدخله إلى تحقيق هذه الغاية البحث في واقع ومآل المثقف في نظامنا الثقافي القديم، حيث تحصل من هذا البحث على جملة من النتائج أظهرها أن السلطة العلمية كانت على الدوام، في نظامنا الثقافي، هشة في مقابل السلطة السياسية التي كانت تنجح دائما في احتواء المثقف وتسخيره أداة دعائية لتنفيذ مشاريعها والترويج لمخططاتها. وفي نفس السياق انتقد الباحث مصطفى الغرافي وضعية المثقف العربي المعاصر الذي يعيش وضعا ملتبسا يتميز بازدواجية واضحة فهو من جهة ينتقد ممارسات السلطة التي يتهمها بالجمود ومعاداة الفكر المستنير لكنه ما يلبث أن يرمي بنفيه في أحضانها خوفا من بطشها وطمعا في خير يناله على يديها. ومن هنا فقد المثقف شرعيته ومصداقيته عند الجماهير التي باتت تنظر إلى المثقفين باعتبارهم كائنات هلامية وطفيلية تتميز بانتفاخ الأنا وتضخمها فتفضل العيش على الهامش بدعوى التميز بدل أن تلتحم بالشعوب وتعمل إلى جانبها من أجل تحقيق النهضة المنشودة. ولذلك لحظنا في الآونة الاخيرة أن الشعوب تسبق مثقفيها بل إن المثقفين يلهثون وراء الشعوب التي وعت بأن مصيره بيدها وهي التي تقرر كيف تصنع واقعها وتؤثت نمط وجودها. وارتباطا بسؤال الاعلامي محمد الناصر حول أنموذج المثقف الذي أفلح في التحرر من قبضة السلطة في عالمنا العربي أوضح الباحث والأكاديمي المغربي مصطفى الغرافي أن النماذج التي استطاعت ان تشق طريقها بعيدا عن خط السلطة قليلة جدا ومن أجل الاستدلال على هذا الرأي ذكر الباحث حال القاضي والفقيه والفيلسوف القرطبي ابن رشد الحفيد باعتباره نموذجا للمثقف المستقل الذي انتصر لقيم العقل والتنوير ودافع عن الفلسفة من خلاله سجاله الشهير مع أبي حامد الغزالي الذي هاجم الفلسفة في كتابه الشهير “تهافت الفلاسفة” فرد ابن رشد بكتاب قوي هو ى”تهافت التهافت” فبالرغم من المنزع العقلاني المستنير الذي ميز سلوك وكتابات ابن رشد إلا انه لم يسلم من الانصياع لرغبات السلطة وخدمة مصالحها. وهو ما تجسد عنده بشكل واضح في نقده اللاذع والعنيف على الفكر الأشعري الذي يمثله الغزالي، فهذا النقد لم يكن يستند إلى بواعث فكرية ومعرفية محض ولكنه كان في الحقيقة نقدا بطريقة غير مباشرة لمؤسس السلطة الموجدية في المغرب وهو ابن تومرت الذي أشاع المذهب الاشعري في المغرب وعملت الدولة التي انبنت على على دعوته على تريخه وترسيمه. إن عمل ابن رشد من هذه الجهة سياسي اتخذ مظهرا فكريا. إنه يشبه موقف السلطة المرابطية التي عملت بإيعاز من فقهائها على حرق كتب تاغزالي وعلى رأسها كتاب الاحياء. مما يعني أن المشروع الفكري لابن رشد لم ينج من الموجهات السياسية التي تخدم السلطة القائمة. بعد هذا النقاش الفكرؤي المعمق توجه الحوار بين الاعلامي محمد الناصر والباحث مصطفى الغرافي إلى استقصاء دور الاعلام الالكتروني في توسيع مساحة التواصل بين المبدع وقرائه ومدى فاعلية وسائط الاتصال الالكتروني في نشر قيم التنوير والاستنارة التي تتوخاها الأعمال الفكرية والابداعية التي ينشرها الباحث على صفحته. وقد أوضح الباحث أن وسائل التواصل الالكتروني تمثل نافذة يطل منه إنتاجه الفكري والإبداعي على أصدقائه وقرائه الذي يتفاعلون مع مادته الفكرية والادبية. كما بين الباحث أن أهم خصيصة تميز هذا الصنف من التواصل أنه يؤمن تواصلا سريع وفعالا ويجعلك تقيس ردود أفعل قرائك على المادة التي تنشرها في التاو واللحظة. وقد ختم الحوار بقراءة الشاعر مصطفى الغرافي لقصيدتع “الحزن في بلادي قدر” المنشورة في ديوانه “تغريبة مصطفى الغرافي” الصادر بطنجة سنة 2001 وهي القصيدة التي ترجمها المبدع يوسف الحراق إلى الانجليزية ونشرتها عدة منابر إعلامية. كما نشرها الشاعر على صفحته وتفاعل معها القراء بشكل لافت لأنها تعبر عن واقع يعيشه كل المغاربة.

وأخيرا، ينتظر أن يكمل الموضوع المرتبط بالثقافة بالمغرب، ، الشاعر والاعلامي المغربي، أنس الفيلالي، ابن مدينة القصر الكبير كذلك، حينما سيحل ضيفا في الحلقة المقبلة، لابداء تصوراته في الموضوع.

 ويمكن الاستماع في مصر وكافة ارجاء الوطن العربي علي الموجة المتوسطة 621 ، وعلي موجة f m ، والقمر الصناعي المصري نايل سات ، وموقع اتحاد الاذاعة والتليفزيون ، البث المباشر للإذاعة المصرية . http://www.ertu.org/

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع