أخر تحديث : الإثنين 27 أكتوبر 2014 - 10:21 مساءً

شواهد من التواجد الروماني في مدينة القصر الكبير

ذ. هشام الغرباوي | بتاريخ 1 أكتوبر, 2014 | قراءة

تعتبر منطقة القصر الكبير واحدة من أخصب وأغنى المناطق المغربية، نظرا لتموقعها على نهر اللوكوس الذي شكل على مر العصور ممرا وطريقا للمواصلات النهرية، ثم إن هذا المجال يتميز بكونه معبرا رئيسيا من الشمال إلى الجنوب، وبالتالي فقد تعاقبت على المنطقة مختلف الحضارات التي عرفها المغرب ومن أهمها الحضارة الرومانية، حيث تم تأسيس عدة مستعمرات رومانية في المغرب، كان من أهمها تلك التي شيدت في موقع القصر الكبير.

فخلال الاستيطان الروماني بالمنطقة، ظهر اسم حصن أو قلعة رومانية أسست بموقع القصر الكبير حاليا، سميت بـ Oppidum Novum ومعناه الحصن الجديد، غير أن بعض الباحثين يرون أن هذا الاسم ما هو إلا وضعية قانونية للمدينة.

فأول من ذكر اسم أوبيدوم نوفوم هو المؤرخ اللاتيني بلين الشيخ خلال القرن الأول الميلادي، كما نجد الاسم مذكورا في مسلك أنطونان أوائل القرن الثالث الميلادي، حيث تم وضعه على الطريق الرومانية الداخلية التي تنطلق من طنجيس لتصل إلى وليلي مرورا بليكسوس. كذلك نجد الاسم عند الجغرافي الرافيني الذي قام بجرد جميع المعسكرات الرومانية التابعة للإمبراطورية، و من ذلك نستخلص أن مهمة أوبيدوم نوفوم كانت عسكرية، وذلك للدفاع عن مصالح المستوطنين الرومان ومزارعهم ومنشآتهم الاقتصادية ضد الهجمات المتتالية للسكان المحليين.

ومن بين الباحثين الأركيولوجيين الأوائل الذين حددوا موقع أوبيدوم نوفوم في مدينة القصر الكبير هناك الباحث شارل تيسو، معتمدا في ذلك على ملاحظاته لبعض الأحجار المنحوتة وبعض النقائش التي توجد حاليا بصومعة المسجد الأعظم، واحدة باللغة اللاتينية والأخرى باللغة الإغريقية، بالإضافة فهناك نقيشة ثالثة تؤكد بنسبة كبيرة تطابق مدينة القصر الكبير بأوبيدوم نوفوم وهي التي عثر عليها الأستاذ محمد أخريف أثناء عملية “الترميم” التي أقيمت في المسجد الأعظم.

في الأخير يجب التأكيد على أن منطقة القصر الكبير قد عرفت أحداثا مهمة في التاريخ المغربي عموما لذا ينبغي البحث بموضوعية قصد كشف النقاب على العديد من النقاط التي تخص تاريخ القصر الكبير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع