أخر تحديث : الخميس 5 نوفمبر 2015 - 10:08 مساءً

في ذكرى المسيرة الخضراء

جمال البكاي | بتاريخ 5 نوفمبر, 2015 | قراءة

jamal_bekkai

في ذكرى المسيرة الخضراء .. سترفرف أعلام الوطن في فضاءات المدن خفاقة في السماء .. و ستبُثُّ إذاعاتنا الرسمية مشاهد آلاف الفقراء وهم يحملون الرايات و المصاحف ويركبون شاحنات berlet القديمة هاتفين بكل ما هو جميل لهذا الوطن .. وبطبيعة الحال لن تبث مشاهد التعذيب التى زامنت تلك الفترة في درب مولاي الشريف وتزممارت كون إذاعاتنا تخجل من ماضينا الأسود .. في ذكرى المسيرة الخضراء سيُعزف النشيد الوطني على إيقاع متناغم .. وسيردد كل المغاربة الوطنيين كلماته إلى أن يتوقفوا في جملة ” وفي دمي هواكطاراناطونار ” وسيكملون بعد ذلك .. لتليه خطبة الملك التي سيكون فحواها كالعادة الحديث عن عظمة الإنجاز الذي قام به الحسن الثاني .. وكيف خطط و نفذ وأبدع في ذلك .. ليُختَم الخطاب في الأخير بعبارة ونحن على دربك سنواصل .. و يُعزف النشيد مرة أخرى معلنا نهاية الخطاب .. بعدها سَيُرسِل زعماء العالم التحايا للشعب المغربي العريق وللقائد الهُمام معبِّرين لهم عن مدى فرحهم بهذا اليوم .. وكالعادة ستكتب بعض الأقلام عن غضب بوتفليقة من الخطاب الملكي وجنون مرتزقة البوليزاريو .. وستنشر صفحات فايسبوكية وثائق من ستقول أنهم شاركوا في المسيرة و كافئهم الوطن بالإقصاء حتى أصبحوا مجانين أو ما شابه ذلك .. وستكتب بعض الكائنات التي تقتات من قضايا الفقراء عن ماقام به المغاربة و كيف نظم الراحل الحسن الثاني الصفوف وقاد المسيرة بذكاء .. مؤكدين مقولة ” حين تنتهي المعركة ويخلد الشهداء للنوم .. يخرج علينا الجبناء من الأزقة الخلفية ليحدثونا عن بطولاتهم ..” .. أما فيما يخص فقراء هذا الوطن الذين قادوا المسيرة حتى النهاية .. فقد نسي من بقي منهم على قيد الحياة هذه الذكرى للأبد .. كون بطولاتهم سُرِقَتْ منهم فإنهمكوا في مسيرة سير و آجي من أجل طرف ديال الخبز وتوفير بعض الدريهمات كي يعالجوا أمراضهم المزمنة .. و الذين ماتوا وَرَّثُوا لأبنائهم ميدالية مشاركتهم في المسيرة ومعها الأطنان من المعانات والفقر والحرمان .. تاركين الاستفادة من بطولاتهم الخالدة للصوص الإنجازات و الوطن … في ذكرى هذه المسيرة .. سيستفيذ التلاميذ من العطلة وهم يتمنون لو أن أيام السنة كلها مسيرة كي يتخلصوا من مناهح تعليمية لا تُخَرِّجُ سوى العاطلين .. وسيعانق الحرية العديد من المسجونين في هذا اليوم التاريخي بعد أن يشملهم العفو الملكي الذي يباع أغلبه بالتقسيط لمن يمتلكون سلطة النفوذ و المال .. هذه هي ذكرى المسيرة الخضراء بإختصار .. نفاق رسمي يُعْزَفُ كل سنة على أوتار الوطنية الزائفة التي تنخرُ الوطن بالتقسيط الممل .. لكل هذا يا أصدقائي قبل أن أخلد للنوم في هذه الذكرى سأتمنى للفقراء والمهمشين مسيرة خضراء لدولة النرويج باش يدبْرُو على راسهوم ويتفكو من أوجاع الوطن .. تصبحون على واقع خالى من النفاق السياسي أيها الشعب العظيم ..

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع