أخر تحديث : الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 - 7:36 مساءً

الداروينية و جذور العنف

خالد الموذن | بتاريخ 24 نوفمبر, 2015 | قراءة

12278766_10153609989503780_6464172277632154600_n

من الساخر جدا أن يتصادف احتفال جوجل بفكرة التطور الداروينية الأصل مع النقاش الدائر على مستوى الكوكب كله حول العنف وعلاقته بالأديان.

ووجه السخرية هو أن الداروينية كمبدأ بيولوجي يفسر الحياة بفكرة البقاء للأصلح والأكثر تكيفا، انتقل بفعل جاذبيته إلى علوم أخرى كعلم الإجتماع، وكان وراء أكثر أشكال الإبادة وحشية في التاريخ.. من إبادة السكان الأصليين في المستعمرات الأوروبية إلى الإبادة النازية وويلاتها.

وهو ما تنبأ به (أو دعى إليه) داروين صراحة في كتابه أصل الانواع بالقول أن “الأعراق البشرية المتحضرة” ستقوم في وقت قريب (يتحدث عن زمن نشر كتابه طبعا) بالقضاء على “الأعراق الهمجية” واستبدالها في كل أنحاء العالم.

يذكرنا جوجل اليوم، دون أن يقصد، بالأصول المادية الإلحادية للعنف والإبادة، وهو عنف مستمر لأن الداروينية كفلسفة أثرت حتى في السياسة ونظريات العلاقات الدولية التي تحكم عالمنا إلى اليوم.

هذه بعض جذور العنف، لكنها فوق النقد..فدين المادية المهيمن لا يدين أنبياءه!!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع