أخر تحديث : الجمعة 17 يونيو 2016 - 1:15 صباحًا

القصر الكبير … مدينة العناية الربانية

بوابة القصر الكبير | بتاريخ 17 يونيو, 2016 | قراءة

jebari_602526427عبد الله الجباري
القصر الكبير… أو قصر كتامة … أو قصر عبد الكريم ….
مدينة الأولياء والصالحين
لا تكاد تمر بزقاق من أزقتها القديمة إلا تجد زاوية أو ضريحا.
وأشهرها ضريح الولي الأشهر سيدي أبو الحسن بن غالب (مولاي علي بوغالب) رضي الله عنه. مترجم في سلوة الأنفاس وغيرها.
ومن تلاميذه الشيخ عبد الجليل القصري دفين سبتة، صاحب شعب الإيمان وغيره …..
كانت القصر الكبير مهوى الأولياء والعارفين…. إليها حج الشيخ الأكبر محيي الدين ابن العربي الحاتمي قدس الله روحه لزيارة الشيخ عبد الجليل.
وفي القصر الكبير استوطن الشيخ عبد الرحمن المجذوب الذي كان كثير التردد للزاوية القنطرية بساحة المرس.
ولعل كثرة الأولياء والصالحين،،، وطيبة أهل القصر … جعلت المدينة تحظى بعناية ربانية استثنائية.
حكى الشيخ الأكبر ابن العربي الحاتمي في ترجمة شيخه أحمد العريبي رحمه الله قال : “كنا يوما قعودا فقال أحمد العريبي : إن الله رسم لي أن أمشي إلى قصر كتامة، لأستسقي لهم، وخرج، وهي من إشبيلية تسعة أيام، وبيننا وبين هذا الموضع مصب البحر المحيط، قال : ورُسم لي أن لا أدخلها، فمشى، فلما أشرف عليها دعا بالماء، فأنزل الله الماء في الحال، وسقاهم، ورجع على طريقه”…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع