تصنيف أفكر بصوت عال

حارة اليهود : الحلقة الاولى

بتاريخ 22 أكتوبر, 2018

ذ. ادريس حيدر في تلك المدينة العتيقة ،ذات الأزقة الضيقة و الرطبة،و بعمرانها العربي / الأندلسي ،و المحاذية للنهر الذي ينساب وسط حدائق ” هسبيريس” ،حيث تنتشر البساتين و الحقول ،التي عادة ما تلطف أجواء المدينة ،عندما يكون الطقس حارا،كما تزكي فضاءه بالروائح الفواحة و العطرة في فصل الربيع ،كانت تتعايش ثلاث طوائف : المسلمون،اليهود و الجالية الأروبية و خاصة الإسبانية. كان المسلمون يسكنون في الجزء القديم من المدينة ،حيث تنتشر المهن التقليدية المعروفة ، و كانت تسمى بعض الأزقة بالمهن المنتشرة فيها : الحدادين ،النجارين ،الفخارين ،الطرافين ،القطانين…الخ،. معمار هذا الحيز من المدينة ،كان أندلسيا مبهرا و جميلا . فيما اليهود ،كانوا يسكنون حيا يسمى ب” الملاح” ، تنتشر فيه بناءات قديمة و متداعية…

الوطن الجريح

بتاريخ 15 يوليو, 2018

إدريس حيدر إن المشهد السياسي و الاقتصادي و الحقوقي في المغرب تميزه كما هو معلوم المعطيات التالية: -تراكم الدين الخارجي الذي فاق الحدود. -اتساع حجم البطالة. -ارتفاع نسبة العجز التجاري. -ضعف بنية الاستثمار. فشل السياسات العمومية في تحقيق الازدهار و النمو للفرد و المجتمع على السواء . كما أن بعض الاقتصاديين ، يذهبون في تحاليلهم إلى أن أزمة المغرب تحكمها المؤشرات التالية: 1-ضعف الناتج الداخلي الخام بالنسبة لكل فرد. 2-مستوى الدخل الفردي مرتبط بنسبة نمو سنوي ضعيف. 3-تردي الوضع الاجتماعي بارتباطه مع ازدياد البطالة. و يضيفون إن من تجليات الأزمة بالمغرب بخصوص الوضعية المالية ، أن صلبها يتمثل في الدين العمومي الذي يرتفع سنة بعد أخرى و الذي وصلت نسبته ضمن الدخل الوطني الخام تقريبا 90/. و يؤكد أحد المفكرين المغاربة…

بؤس الخطاب السياسي

بتاريخ 6 يونيو, 2018

إدريس حيدر إن ل” المقاطعة” التي يشهدها المغرب ، بعدا اجتماعيا يتمحور حول مناهضة غلاء الأسعار و ارتفاع تكلفة العيش ؛ و هي في ذات الوقت عملية ذات أبعاد مختلفة و متعددة. إنها باختصار تعبير شعبي ضد كل أشكال الاغتناء المتوحشة. و من المعلوم أنه عقب نجاح عملية ” المقاطعة” و حصولها على شعبية كبيرة نتيجة تجاوب الجمهور معها ، أدلى المسؤولون السياسيون : وزراء، برلمانيون ، مسؤولون عن الشركات المُقَاطَعَة، بتصريحات أثارت ردود أفعال قوية في الشارع المغربي ، و طرحت إشكالية الخطاب السياسي لدى المسؤولين السياسيين مع المواطنين ، سواء في الألفاظ أو في البنية. لقد استعملت كلمات تفيد عدم فهم المسؤولين لهذه الحركة الاجتماعية ك: مداويخ، القطيع، أنا وزير ماشي…

حراك الريف 13 : هل أنت مغربي؟

بتاريخ 7 فبراير, 2018

إدريس حيدر كما هو معلوم، لا زالت أطوار محاكمة نشطاء الريف جارية، و تتخللها أحداث ، تثبت أنها ذات طابع سياسي. و آخر ما وقع في هذا الإطار ، هو أن القاضي احنائي : ” علي الطرشي” ، طرح على المتابع :”محمد الحمدالي” ، و هو بالمناسبة من نشطاء حراك الريف، السؤال التالي : ” هل أنت مغربي؟”. هذا السؤال الاستفزازي و المخدوم ، خلق اختناقا كبيرا في الجلسة ، حيث غضب كل من كان في قفص الاتهام ، و ملأت الاحتجاجات قاعة المحكمة ، و طالب الدفاع من رئاسة الجلسة سحب السؤال و الاعتذار للمتابع ، بغية استئناف المحاكمة . أجاب ” الحمدالي” بكثير من الثقة في النفس : ” أنا مغربي…

لا خير في أمة لا تقرأ

بتاريخ 31 ديسمبر, 2017

إدريس حيدر إن المتتبع للشأن الثقافي في المغرب ، يفاجىء من ضعف الاعتماد الذي خصصته الحكومة -من خلال وزارة الثقافة- للقراءة. إنه مبلغ :57 مليون سنتيم لاغير. في حين أن مطربا أو مطربة يمكن أن يحصل على مبلغ مليار سنتيم مقابل مجموعة دقائق في الغناء. إن القراءة هي بوابة اكتساب المعرفة ، و هذه الأخيرة تعد رافعة للنمو و التقدم. ثم إن الحكومة عوض عملها و اجتهادها من أجل إعادة الاعتبار للقراءة ، تفضل أن تغرقنا في أنشطة تافهة و ذات طابع تسطيحي. إن من بين بعض مسؤوليات الجهات الرسمية ،التشحيع على خلق مجتمع قادر على الإنتاج و الفهم و الاستيعاب و التفاعل مع المحيط. و ما يثير الانتباه في هذا الإطار هو أن…

حراك جرادة .. نقش بالفحم

بتاريخ 30 ديسمبر, 2017

إدريس حيدر انطلقت أحداث ” جرادة” بموت الشابين ” حسين” (23سنة) و ” جدوان” (30سنة ) في منجم عشوائي للتنقيب عن الفحم الحجري. و من المعلوم أن ” جرادة” كانت إلى وقت قريب عاصمة الفحم بالمغرب. إلا أن المناجم التي كانت يستخرج منها الفحم أصبحت مهجورة من قبل الشركة المستغلة ( مفاحم المغرب). و بما أن المدينة تفتقر إلى مؤسسات يمكن أن تشغل اليد العاملة الشابة ، بحيث تنعدم فيها الفلاحة، التجارةو الصناعة، مما يضطر معه الشباب إلى الارتماء في تلك المناجم التي أصبحت ملجأ للشباب العاطل، حيث يقصدها دون معدات و بدون خبرة أو تأطير لاستخراج بعض الفحم من أجل لقمة العيش. إن مقتل الشابين لم يكن إلا القطرة التي أفاضت الكأس….