أخر تحديث : الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 2:29 صباحًا

زيارة لمدينة القصر الكبير

ذ. الكبير الداديسي | بتاريخ 4 فبراير, 2012 | قراءة

 

www.ksarforum.com_photos_articles_ksar_kebir_74264

خلال عطلة نهاية الدورة الأولى قاتني الظروف لمعاودة زيارة مدينة القصر الكبير، وكلي حنين لملاقاة مدينة أنجبت فنانين وكتاب وساسة كبار عبر تاريخ المغرب ، وبقدر ما وجدتها كما عهدتها مدينة عامرة ، ذات رواج تجاري تتفوق فيه على عدد من المدن المغربية ، أسواق مكتظة بمختلف السلع القادمة من مختلف بقاع العالم مع هيمنة للسلع الصينية التي تملأ سوق سبتة وسوق الفجر ومختلف الأزقة التي ملأها الفراشة . وجدتها أيضا تحافظ على المظاهر التجارية التقليدية حيث العديد من القرويات ببرانيط القش فوق رؤوسهن يقصدن المدينة على أقدامهن أو على الحمير ويعرضن ما تزخر به القرية المغربية من منتوجات فلاحية (خضر وفواكه ) أو مشتقات الحليب من رايب ولبن وجبن بلدي ، أو مأكولات تقليدية كالرزيزة أو البقولة المطبوخة ….
ومع هذه الحركة التجارية الواضحة يحز في النفس ما أصبحت عليه مدينة القصر الكبير من تراكم للأزبال في الأزقة والدروب ؛ حتى ليتخيل زائرة المدينة أن عمال النظافة في إضراب شبه دائم ؛ مما حدا بأهالي المدينة إلى ابتكار لطريقة تكاد لا توجد إلا في القصر الكبير؛ وهي تعليق أكياس الأزبال في شبابيك ونوافذ المنازل ؛ حرصا على ألا تعبث القطط الشاردة بالأزبال ، وفي كل درب مزبلة عمومية بها الأزبال المكدسة … ورغم المجهود الذي بدل في تبليط أزقة المدينة القديم لازالت نعظم الشوارع تملؤها الحفر ..
شيء آخر يحز في النفس هو عدم تقدير مسؤولي المدينة لما خلفته الأجيال القديمة ، وسعيهم إلى تخريب جمال مدينتهم بأيديهم ،فالمدينة رغم خصب أراضيها وتوفرها على ظروف مناخية ومائية هائلة ؛ لا تتوفر على أي مجال أخظر أو فضاء للأطفال أو متنفس يمكن أن تخرج إليه الأسر وحتى الفضاء الوحيد (الخرديل) الحديقة العمومية التي كانت تتوسط المدينة ؛ عمل المجلس البلدي الحالي على تخريبها واجتتاث أشجارها ؛ وتخريب نافورتها وتدمير ما كان بها من أزهار و خضرة دائمة وتحويلها إلى ساحة مبلطة مع الاحتفاظ بخمس نخلات بقيت يتيمة معزولة شاهدة على جريمة تدمير فضاء كان متنفسا للأطفال والنساء والأسر …
ابتعدت قليلا أرثي حال ( الخرديل) لتفاجئني كارثة أخري وتدمير لنافورة تاريخية بنية بشكل هندسي مرتفع ومتعالي مما كان يجعل منها مجال جذب للعائلات والأطفال خاصة بليالي الصيف الساخنة أمام مؤسسة البنك الشعبي وبناء نافورة صغيرة جدا مستوية مع الأرض ….
وحز في نفسي أكثر كون معظم المدن المغربية تعمل في هيكلتها على توسيع الطرق و الممرات لتستوعب التزايد الكبير لعدد السيارات والعربات إلا في هذه المدينة ؛ التي عمل فيها مسؤوليها بسبق إصرار وترصد على تضييق الشوارع عمدا وتوسيع الفضاءات أمام المقاهي بطريقة يستحيل معها وقوف سيارتين متقابلتين في شارع واحد وترك مجال لمرور السيارات …
وسمعت عن مشروع ممر تحت أرضي ساهم في حل مشكل ربط طرفي المدينة التي تقسمها السكة الحديدية إلى شطرين ؛ بدا المشروع في تصميمه وهندسته مشروعا طموحا ؛ لكن عند المرور فيه يشعر المرء بالخوف و بالاختناق لغياب التهوية ؛ مما يجعل كل مار مجبرا على السعال أو سد انفه لما ينبعث في المكان من روائح كريهة ؛ تزكم الأنوف كما يلاحظ غياب قنوات تصريف المياه الأمطار …..وما أن تجاوزت الممر تحت أرضي حتى فوجئت بعالم آخر يخيل للزائر ان القصر الكبير سوق كبير مفتوح في كل الاتجاهات : في المرينة يباع كل شيء : الخضر إلى جانب السلع المستوردة بجانب الأشياء المستعملة خاصة الملابس والأحدية والتجهيز المنزلي : وهو سوق به مستويات مختلفة في مدخله سوق الفقراء يضن البعض أنهم يبيعون لاشيء منهم من يعرض بطاريات مستهلكة ، ومنهم من يقف على شرائط كاسيط لم تعد مستعملة أو قطع قليلة من الخبز اليابس أو ملابس يستحيي البعض من استعمالها ماسحة للأرجل أو( جفـّـاف ) يجفف به البلاط .. وفي الوسط تعرض سلع منتوعة أغلب الباعة رجال وفي منهى السوق (سوق الفجر) معظم الباعة نساء و سوقهن منظم مقارنة مع جوانب سوق المرينة يكاد يكون مخصصا لبيع الملابس والمانطات وسلع الشينوا
وأنا أتجول في مقاهي المدينة التي تتناسل بطريقة ملفتة حتى أصبحت تشكل المتنفس الوحيد للذكور من سكان المدينة لفت انتباهي إعلان حول تنظيم ندوة فكرية حول( المشروع الحداثي واقعه ومآلاته) في ذكرى تأبين أحد أبناء المدينة البررة يؤطرها أساتذة كبار يتزعمهم الآستاذ محمد سبيلا استهوتني الفكرة وكيف تم تحويل حفل تأبين إلى حفل ثقافي ، وشعرت بعظمة الفقيد الذي لايزال مؤثرا في المشهد الثقافي حتى بعد وفاته ، في زمن يعجز المثقفون الأحياء عن التأثير في أقرب الناس إليهم ، وفي الندوة اكتشفت وجه آخر لمدينة القصر الكبير شباب متوقد وحماسي ويحمل هم بلاد بكاملها ومتتبع لأحداثها ، فقلت في قرارة نفسي ربما ظلمت هذه المدينة المناضلة ، مادام في المدينة رجال قادرون على إصلاح ما تم تخريبه في هذه القلعة النضالية .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع