أخر تحديث : الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 1:34 صباحًا

رسالة إلى السيد المحترم جدا باشا مدينة القصر الكبير

الأستاذة الروداني | بتاريخ 11 يناير, 2013 | قراءة


الموضوع : شكاية حول مصير حديقة السلام .

نظرا لضيق وقتي أراسلكم عبر هذه الشبكة العنكبوتية وأذكركم بنفسي وشخصي : أنا السيدة التي زارت مقر البلدية سنة 2011 في شهر رمضان .وطلبت مقابلتكم في مكتبكم ووافقتم على ذلك واستقبلتم شخصها باحترام كبير وأعطيتموها وقتا ثمينا من وقتكم .وقد رفعت إليكم شكاية حديقة السلام شفويا ومباشرة تلك الحديقة التي امتدت إليها الأيادي الآثمة .

وقد كان تفهمكم أكبر وأشهد به أمام العالم حيث لبيتم الصرخة وأمرتم بتسييج الحفرة التي حلت محل النافورة الجميلة الأثرية المهدمة بعدما تفهمتم خطورة سباحة الكلاب الضالة في مياهها الملوثة الراكدة ليلا ونهارا واستعمال مياهها الموبوءة من طرف الأمهات والأطفال جلاس حديقة الدمار شربا وغسلا .وبعد مضي أسبوع شاهدت الساكنة تسييج الحديقة بقضبان حديدية .علما أنكم لم تباشروا علملكم سوى لسنوات قليلة لاتتزيد عن سنتين أثناء التسييج .وأنكم لاعلاقة لكم بما حصل لمدينتنا قبل حلولكم بها كرئيس البلدية .

وقد ناقشنا هذا الموضوع بمعيتكم وحضور زوجي وبعض السادة قياد المدينة واستوعبناه جميعا أثناء حوارنا معكم لنخرجكم من أوسع الأبواب إذ لاتتحملون مسؤولية ماحصل للحديقة .

لكن ياسيدي المحترم الخدوم لدينا طلب آخر لو سمحت وهو رد الاعتبار للحديقة ككل ويرجى أن تطلعوا على أرشيف صور المدينة وحول منظر وصور الحديقة قبل هدمها من طرف الهدامين المخربين أعداء الجمال ورونق أول حاضرة في العالم مدينة القصر الكبير المقشرة تقشيرا من كل وجوه الجمال الحضاري والبيئي والجمالي .

كما يمكنكم الاطلاع هنا في صفحتي كي تقصروا عليكم التعب بالبحث والتقصي أو لدى استوديوهات مصوري المدينة كالحاج بنونة والتمسماني العريقين .إن ساكنة المدينة يعقدون أملا كبيرا على تدخلكم الفاضل كما فعلتم في تسييج الحفرة المائية النتنة الموبوءة .التي تعتبر مصدر تلوث للمدينة وساكنتها التي تفتقد إلى أمكنة للراحة والتمتع بجمالية الحدائق وهذا من حقها الطبيعي ..وأن تنظروا بعين الرحمة للشجرة العارية العروق والجذور فوق التل الترابي .والتي تعاني من الموت البطيء ومن الإهمال والمنظر البشع ..

وأنا أعرف وجازمة بأن صرختي سوف تجد لديكم آذانا صاغية كما تفضلتم من قبل .جزاكم الله خيرا السيد المحترم باشا المدينة ويرجى تذكر إسمي حين قدمت نفسي إليكم في مكتبكم الأستاذة الروداني ..بالنعت والصفة والمهنة والغيرة والأسف والحزن على مدينتنا والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

حرر بالفيسبوك يوم ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال .2013.01.11

توقيع الأستاذة الروداني بكل افتخار بتعاون السيد باشا مدينة القصر الكبير ,تحياتي وتقديري .

” قلم حر شريف “

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع