أخر تحديث : الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 1:02 صباحًا

سيادة الرداءة و العشوائية بواحدة من أهم المحاور المرورية بالقصر الكبير

عبد الصمد الحراق | بتاريخ 15 ديسمبر, 2013 | قراءة

تسجل مدينة القصر الكبير في المتوسط مرور 22  قطارا للمسافرين يوميا.  و تنقل هذه القطارات آلاف المسافرين من مختلف أنحاء المغرب ، بالإضافة إلى عدد مهم من السياح القادمين من مختلف أنحاء العالم .

و بالتالي فإن خط السكة الحديدية يعد من أهم المحاور المرورية بالقصر الكبير خاصة  مع انهيار أهمية الطريقة الوطنية رقم واحد بسبب تحول الرواج الطرقي شمال جنوب نحو الطريق السيار و كذا إقدام عمالة الإقليم على القضاء على ما تبقى من رواج طرقي للقصر الكبير عبر تحويل مسار الطريق الوطنية رقم واحد الى “الصنادلة” ( تحطيم الاقتصاد التجاري للقصر الكبير ) .

على هذا الأساس يشكل ممر السكة الحديدية بالقصر الكبير الواجهة الرئيسية للمدينة، حيث يشكل الواجهة الحضرية الأكثر مشاهدة من طرف الزوار العابرين للمدينة . إنه باختصار بطاقة التعرّف ( بتشديد الراء ) الوطني على المدينة .
و مع الأسف الشديد فان واجهة التعريف بالقصر الكبير هذه … هي واجهة قاتمة و مشينة ، حيث صورة المدينة  مشوهة بالكامل و تترك لدى المشاهد الذي يرغب في التعرف على القصر الكبير عبر نوافد القطارات انطباعا سيئا للغاية (  ) .

حوالي خمس كيلومترات داخل المجال الحضري للمدينة و على طول مسار السكة الحديدية تقريبا، لا تكاد ترى سوى المشاهد المؤسفة التي لا تعكس بأي حال من الأحوال صورة مدينة متحضرة .

و من المؤسف جدا أن تكون الصورة النمطية التي ترسخ في ذهن العابرين عبر المدينة أن القصر الكبير عبارة عن مجموعات مزدحمة من المباني العشوائية التي تعطي صورة قاتمة عن الأساليب التعميرية بالمدينة، و كذا صفوف من الواجهات الخلفية لمنازل أدارت ظهرها للمشاهد (عبر القطارات ) على بشاعة قسماتها المعمارية، إضافة إلى مجموعات من المزابل و مخلفات الردوم و قنوات الصرف المكشوفة …  والتي إن دلت على شيء فإنما تدل على سيادة الرداءة و العشوائية بواحدة من أهم المحاور المرورية بالقصر الكبير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع