أخر تحديث : الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 12:59 صباحًا

القصر الكبير: هل انهار الأمن تمامـــا؟

عبد النبي قنديل | بتاريخ 27 يناير, 2014 | قراءة

ما أكثر الأخبار المتعلقة بحالات السرقة والاعتداء واستعمال السلاح الأبيض هنا وهناك في مدينة القصرالكبير، فالأمر -حسب ما يبدو لي- قد تجاوز كل الخطوط الحمر وبات ينذر بكارثة خطيرة جدا لها أبعدها السلبية على المدينة وساكنتها على جميع المستويات النفسية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية… لقد فُقد الإحساس بالأمن لدى الساكنة وصار الكل معرضا للاعتداء عليه في أية لحظة، وفُقدت الثقة في رجال الأمن، لأن الجميع بات يعلم أنهم لا يفعلون شيئا من أجل استتباب الأمن بل يرفضون بطريقة أو أخرى مجرد تدوين شكايات المعتدى عليهم.

فعلى سبيل المثال لا الحصر حينما نجد مثلا أن تلميذين في الجذع المشترك آداب 10 بالثانوية التأهيلية المحمدية يتعرضان لاعتداء بالسكاكين، الأول في حي المناكيب أثناء عودته إلى منزله والثاني أمام الثانوية الإعدادية أبي المحاسن، وإصاباتهما بليغة جدا، الأول في فخذه والثاني في رأسه، والتلميذان لا يستطيعان كشف الأمر لأُسَرِهما خوفا من تداعيات الأمر ورد فعل الأسرة، ولا يأملان خيرا من رجال الأمن، ولم يزورا المستشفى للاطمئنان على حالتهما الصحية، وأحدهما يفكر في الانتقام بأسلوبه الخاص وبنفس المنهج الذي اعتمد معه.

فإلى أين سنصل مع هذا الوضع الذي وصلنا إليه. أم أن السرقة بهذا الأسلوب سياسة متعمدة للتخفيف من نسب البطالة؟ لأنها مجرد “سرقة معيشية” –على حد تعبير أحد المسؤولين الأمنيين على مستوى الإقليم- ولا ترقى إلى مستوى الجريمة التي تستحق تدخلا عاجلا للحد منها

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع