أخر تحديث : الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 12:37 صباحًا

مدينة القصر الكبير بين التعريف والتحريف

ذ. عبد القادر الغزاوي | بتاريخ 10 فبراير, 2014 | قراءة

مدينة القصر الكبير أو أوبيديوم نوفوم (

OPPIDUM NOVUM) أو قصر كتامة أو قصر عبد الكريم، كما كانت تسمى تاريخيا وتعرف قديما ، وكما ورد ذكرها في المصادر التاريخية ومعاجم المدن، تقع شمال المغرب الأقصى، تابعة لإقليم العرائش، في مفترق الطرق بين العرائش والرباط وفاس، وبالقرب منها على وادي المخازن، وقعت معركة وادي المخازن الشهيرة بمعركة الملوك الثلاثة (عبد الملك السعدي ومحمد المتوكل السعدي وملك البرتغال سبستيان)، بين السعديين والبرتغاليين يوم 04 غشت سنة 1578م ، حيث انهزمت الجيوش الصليبية.

وقد حدث خلط في التعريف بمدينة ” قصر كتامة ” وموقعها عند بعض الدارسين والمهتمين بالبحث في تاريخ المدن خاصة وتاريخ المغرب عامة، كما جاء في كتاب (معجم البلدان) لياقوت الحموي (توفي سنة625هـ/ 1229م) :(قصر كتامة: مدينة بالجزيرة الخضراء من أرض الأندلس، ينسب إليها صديقنا الفقيه الأديب الفتح موسى ألقصري مدرس المدرسة برأس العين، وله شعر حسن جيد ونظم الفصل للزمخشري) .والصواب هي مدينة القصر الكبير الحالية التي تقع بإقليم العرائش بشمال المغرب، والمقصود بالفتح موسى ألقصري هو العالم ( فاتح أو فتح بن حمادة ولد بالجزيرة الخضراء، وانتقل إلى القصر الكبير، تولى قضاء أسيوط بمصر حيث توفي عام 663 هـ /1265م، وقد درس بالنظامية ومدرسة رأس العين) .

وكذلك كما جاء في هامش الصفحة 377 من كتاب (الإحاطة )للسان الدين بن الخطيب (توفي سنة 776هـ/1375م) المحقق من طرف محمد عبد الله عنان أن (قصر كتامة أو القصر الصغير، هو ميناء مغربي صغير يقع على مضيق جبل طارق في منتصف المسافة بين سبتة وطنجة، قبالة ثغر طريف الإسباني. وقد كان في مناسبات عديدة، منزل الجيوش الذاهبة إلى الأندلس والآتية منها) . ومعلوم أن قصر كتامة ليس هو القصر الصغير، فهذا الأخير كان يعرف قد يما وتاريخيا بقصر المجاز.

وكذلك كما جاء في كتاب (شعب الإيمان) للعلامة عبد الجليل القصري، المحقق من طرف سيد كسراوي حسن. الطبعة الأولى. السنة 1990. الصفحة 12 في ترجمة المؤلف، حول شهرة عبد الجليل بالقصري:( وهي نسبة لنزوله بقصر عبد الكريم وهو قصر كتامة وهي مدينة بالجزيرة الخضراء من أرض الأندلس). والصواب أن قصر عبد الكريم وقصر كتامة هما مدينة القصر الكبير التي تقع بشمال المغرب كما سبقت الإشارة إليه سالفا، وليس بالجزيرة الخضراء كما أورد المحقق لكتاب شعب الإيمان.

ولمدينة القصر الكبير تاريخ قديم، بصفتها إحدى المدن المغربية القديمة، و(تعتبر أول حاضرة في المغرب ما زالت قائمة … وقد كانت مهبط رجالات العلم والفكر والتصوف في إفريقيا الشمالية في مختلف العصور) ، وكلنا يعجب بحاضرة المغرب ، (وهي مجيدة أصيلة فعلا وقولا والتاريخ يشهد بذلك) . مدينة الأولياء والصلحاء، والمفكرين والعلماء، والكتاب والأدباء، والفنانين والشعراء. وقد أنجبت على مر العصور العديد من الأعلام ، كانت لهم مكانة كبيرة وشأو عظيم في مختلف المجالات والميادين الثقافية والفكرية ، تشهد على ذلك إسهاماتهم العديدة، وإنتاجا تهم الكثيرة في الحياة الأدبية والعلمية. منها ما نشر ومنها من ينتظر نفض غبار النسيان والإهمال عنها.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع