أخر تحديث : الأحد 7 ديسمبر 2014 - 10:13 مساءً

مصائب قوم عند قوم فوائد

ذ. عبد السلام السلاوي | بتاريخ 7 ديسمبر, 2014 | قراءة

basura

في الواقع ترددت قبل نشر الصورة لأن بها إساءة ما لفئة دفعتها الحاجة إلى هذا لكن ارتايت بالأخير أن أنشر الصوره مع إبداء رأيي ولكم آرائكم المغايرة ربما وأنا احترمها جميعها .
أشير إلى أن هذه الصورة التقطتها قبل مغرب هذا اليوم قرب سور المقبره حيث اعتادت مؤسسة SOS تجميع شاحناتها لجمع الأزبال وكذا صناديق القمامة المعدة لإعادة التوزيع على الأحياء يبدو أن شاحنات القمامة التي نقلت بقايا حريق أمس أفرغتها بهذا المكان لغرض ما وحسب ظني أن هذا الغرض كما يتبين من الصورة هو إتاحة الفرصة لبعض المحتاجين للتنقيب عن قطعة من موكيت أو زربية صالحة للاستعمال ويبدو أن بعض هؤلاء هرع إلى المكان ووجد به ضالته .
هذه حقيقة مؤكدة من خلال الصورة، أناس يبحثون بين بقايا حريق عن قطعة ما للاستفادة منها منزليا لا ذنب لمعوز بهذا الذنب، كل الذنب لمن سمح ويسمح للفقر أن يذل الناس كل هذا الإذلال .
الفقر بالمغرب و بالقصر الكبير ضارب أطنابه والغنى الفاحش على الجانب الآخر ضالع في امتصاص أموال البلاد وفي تسليط سيف التفقير على الرقاب .
لا كرامة مع الفقر؛ لا كرامة مع تواجد طبقة التماسيح كما يسميها الوزير الأول الذي لا هو أول ولا ثاني ولا عاشر ما دام يسمح بهذا .
مابقي هنالك مواطن واحد أو مواطنة ينقب عن حاجته بين القاذورات؛ فلا وجود لوطن أو مواطنة، عار ما تحتويه هذه الصورة عار برقبة ذوي السلطة والنفوذ والمسؤوليه الله محاسبهم يوم الحساب نعم؛ لكن من يحاسبهم آنيا في هذه اللحظة التي تمتد فيها أيادي فقيره لتلتقط قوتها أو فرشها أو حاجتها من فضلات الآخرين

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع