أخر تحديث : الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 7:53 مساءً

سعيد الشاكي “صديق البيئة” بتجزءة الأمل..

عبد الإله الحياني صديق | بتاريخ 10 فبراير, 2015 | قراءة

10991244_10204773228425177_7663330505037141251_n

لا يختلف أحد منا على أهمية وقيمة وضرورة البساط الأخضر في قرانا ومدننا المغربية, فالمساحات الخضراء ليست ترفا أو وسيلة تزيينية وجمالية فحسب; وانما
هي لازمة تلازم الوجود البشري أينما كان, وذلك راجع لعوامل كثيرة وعديدة تشترك فيها التغيرات المناخية المؤثرة في صحة وسلامة المواطن, وقيمة المجال الأخضر في تثمين الغطاء النباتي, وتوفير الأوكسجين الذي يتنفسه الانسان والحيوان, وأيضا التقليل من خطر ثاني أوكسيد الكربون المسؤول عن عدة مخاطر في عالم اليوم, وكذلك اشاعة المنظر الجميل الذي يريح النفس البشرية ويسر العين..وهذا ما بينته الكثير من الدراسات والابحاث العلمية والميدانية التي أشارت الى أن اللون الأخضر واحد من أكثر الألوان المهدئة للعين البشرية…

وقد أكد ديننا الاسلامي الحنيف على أهمية البيئة عبر غرس الأشجار بوفرة عبر كل مراحل الحياة, لما في ذلك من نفع وأثر ايجابي. عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” ان قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فان استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها ”
انطلاقا من كل هذه الاعتبارات وغيرها انخرط السيد سعيد الشاكي ابن مدينة القصر الكبير- والساكن بنجزءة الأمل بجوار مقبرة الضريسية الجديدة – في هذا الفعل التطوعي البيئي لحبه لكل ما هو جميل, ولاقتناعه بقيم الخضرة والجمال والحضارة. عمل باشره منذ مدة ليست باليسيرة ,بدون كلل ولا ملل يدفعه حماسه وتشجيع كل زائر للمنطقة وللحي. تشجيع جعله يمتطي صهوة الارادة القوية في جعل هذه المنطقة – التي كانت لسنوات طويلة منطقة جرداء جافة تنتشر فيها الأزبال والنفايات بكل أنواعها – منطقة خضراء جميلة في الشكل والصورة والرائحة…
ان مبادرة كهذه تتطلب منا جميعا كأبناء لمدينة القصر الكبير أن نقف لها وقفة احترام وتقدير وثناء وتنويه, فهي مبادرة تحيي الأمل بوجود أناس حبهم لمدينتهم أكبر من أي شيء, حب يجعلهم يعملون بامكانيات مالية ومادية ذاتية فقط, رغم كل الاكراهات والعقبات والاحباطات…
اننا ولله الحمد نجد بيننا في هذه المدينة المناضلة عدة صور تبعث على التفاءل والخير وما المبادرات العظيمة والمهمة التي قام ويقوم بها الاخوة في جمعية فضاء حي الأندلس الا دليل على ذلك. مبادرة استطاعت في فثرة وجيزة أن تحقق الشيء الكثير وأن تتحدث عنها مختلف وسائل الاعلام الوطنية المرئية والمسموعة والمقروءة, وأن يلتفت حولها كل ساكنة الحي لنجاعتها ولقوة ولجمالية الأفكار التي تحملها وتقدمها لنا جميعا يوما بعد يوم..10393660_10204773229
ان ما يقوم به السيد سعيد الشاكي يستدعي من المسؤولين التشجيع والدعم ولو معنويا, فهذا أقل ما يمكن تقديمه لمن يقوم بمثل هذه المبادرات الخيرة والرائعة. ولقد تتبعنا جميعا عبر شبكات التواصل الاجتماعي ما قامت به مدينة المنامة بالبحرين حينما قامت أواخر السنة الماضية 2014 بتكريم رجل أعمال كوري بسبب حبه ومساهمته في الحفاظ على رونق وجمالية ونظافة المدينة…
كلنا يتذكر مجموعة من المبادرات الجميلة والمميزة التي كان يقوم بها من سبقونا في هذه المدينة حينما كانوا يتخذون تقليدا سنويا ارتباطا ببعض المناسبات للاقدام على غرس الأشجار, مبادرات نتمنى أن تعود لتظهر بيننا وأن تنتشر ثقافة الاهتمام بالبيئة في مختلف دروب وأزقة وأحياء القصر الكبير خاصة وأننا نعيش زحفا اسمنتيا منتشرا في شتى الاتجاهات…
ان نظرتنا اليوم للبيئة يجب أن تنطلق من كونها من مداخل التنمية المستدامة, التنمية التي تستشرف الغد و المستقبل. المستقبل الذي نتمناه جميلا للجميع…

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع