أخر تحديث : الجمعة 20 فبراير 2015 - 10:19 مساءً

ظهور النتائج …..وانقلاب الموازين

حفصة العليكي | بتاريخ 20 فبراير, 2015 | قراءة

11017246_788845387865937_4684598325345984584_n

في هذه الأيام ومنذ بداية الدورة الثانية بدأت حملة ظهور النتائج في الثانويات الإعدادية والتأهيلية، لكن الغريب في الأمر أن الكفة انقلبت رأسا على عقب. وأصبح الغشاش بطلا ومتفوقا، وصار المثابر والمجتهد كالمضطهد داخل القسم يحس بالإحباط وبالحسرة على الوقت والمجهود الذي بدله من أجل الامتياز.بينما ذاك الغشاش أصبح وكأنه مَلِكُ القسم يحتج على تلك النقطة التي حصل عليها بالرغم من كونه لا يستحقها والكل يشهد له بعدم أحقيته لها. فهل فعلا انقلبت الموازين؟؟؟

وكل هذا وذاك يرجع إلى عوامل متعددة يترأسها خوف بعض الأساتذة من التلاميذ المشاغبين وتركهم يعيثون فسادا في الغش دون حسيب أو رقيب مع إعطائهم نقطا لا يستحقونها بالرغم من كونهم يعرفون جيدا مستواهم الحقيقي. بينما المجتهد يطبق عليه القانون بحذافيره. أما العامل الآخر فيرجع إلى الإداريين وتهاونهم في مسالة ضبط التلميذ وتشجيعه على التمادي في تهاونه بوسائل مختلفة… منها نقطة المواظبة والسلوك. ويتجلى العامل الأخطر في كون التلميذ نفسه صار كّذاك “المهلوس” الذي إذا لم يتناول حقنة الغش بشتى أنواعها فلن يقدر على الاستمرار في الدراسة….. هذا كله لا يمنع من وجود بعض الشرفاء من كل من التلاميذ والإداريين والأساتدة الذين يقومون بكل ما في وسعهم للحد أو التقليل من الظاهرة التي تنخر المجتمع. لكن الأسئلة التي تلح على نفسها في الطرح:
هل ذاك التلميذ المثابر سيصبح محترفا في الغش لأنه لم ينل حقه كاملا بالنزاهة؟ أم هل سيَعقِلُ ذاك الغشاش ويعود إلى رشده لتتساوى الكفة من جديد….؟ أم أن الجهات المسؤولة ستبقى مكتوفة الأيدي كأن الامتحانات تمر في نزاهة تامة؟

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع