أخر تحديث : الإثنين 23 فبراير 2015 - 11:50 مساءً

نيابة العرائش: اتفاقية شكري-خيرون في زمن العبــاب!!!

عبد النبي قنديــل | بتاريخ 23 فبراير, 2015 | قراءة

10931212_79110كلنا يتذكر الزيارات التي قام بها السيد النائب الإقليمي السابق لنيابة العرائش السيد الناجي شكري رفقة السيد رئيس المجلس البلدي السيد سعيد خيرون للعديد من المؤسسات التعليمية بمدينة القصر الكبير خلال الموسم الدراسي الماضي 2013-2014، حيث أُعلن يومئذ عن: “المؤسسات التعليمية التي ستعرف تدخلا من طرف المجلس البلدي وهي: الثانوية التأهيلية المحمدية، الثانوية التأهيلية طريق الرباط، الثانوية الإعدادية الطبري، مدرسة التوحيد، مدرسة مولاي علي بوغالب، و مؤسسات أخرى بالإضافة إلى الاتفاق على إعداد اتفاقيتين للشراكة من أجل بناء مركز للتكوينات ومكتبة بمدرسة العهد الجديد والبحث عن تمويل لإصلاح وترميم مدرسة ابن خلدون باعتبارها تراثا معماريا أصيلا”.

ولكن بعد ذلك بفترة وجيزة انتقل السيد الناجي شكري لشغل منصب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة عبدة، وانتقلت معه هذه الاتفاقية –وغيرها من الإصلاحات التي بدأها بهذه النيابة- إلى أرشيف النسيان.

وفي ظل تفاقم معاناة العديد من المؤسسات التعليمية بالمدينة، من حقنا أن نتساءل عن مآل هذه الاتفاقية، خاصة وأن السيد سعيد خيرون أكد في أكثر من مناسبة على أن المجلس البلدي لا زال عند وعده تجاه هذه المؤسسات، ولكن الجهة الوصية على القطاع هي من ينبغي أن يبادر إلى تفعيل الاتفاقية.

فكيف يمكن للسيد مصطفى العباب المكلف بتسيير النيابة أن يفرط في مثل هذه الاتفاقية في الوقت الذي كان عليه أن يبحث عن اتفاقيات أخرى مماثلة، ويجلب دعما أكبر للمؤسسات التعليمية المتهالكة بالإقليم عموما وبمدينة القصر الكبير على وجه الخصوص؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع