أخر تحديث : الأربعاء 25 فبراير 2015 - 1:22 صباحًا

انعقاد مجلس جهة طنجة تطوان في دورته العادية .. عندما تغيب الذاتية والحزبية الضيقة، وتحضر مصلحة ساكنة المدينة

سليمان عربوش | بتاريخ 25 فبراير, 2015 | قراءة
سليمان عربوش

سليمان عربوش

عقد مجلس جهة طنجة تطوان الدورة العادية لشهر يناير 2015 للدراسة والمصادقة على مجموعة من النقط المدرجة ضمن جدول أعمال من 21 نقطة أهمها دراسة الحساب الإداري لسنة 2014 وبرمجة الفائض الحقيقي للسنة المالية 2014 وبرمجة الفائض التقديري للسنة المالية 2015 وإعادة تخصيص بعض اعتمادات الجزء الثاني من الميزانية والمصادقة عليها.

وقد نوه العضو البارز بالمجلس الجهوي عن إقليم العرائش السيد السعيد قزدار عن حزب الحركة الشعبية بالمسؤولية التي أبان عنها الأعضاء المنتمون لإقليم العرائش في الدفاع عن مصالح إقليمهم عموما وكل ومجلسه خصوصا، في إطار من التوافق والتراضي بين السيد سعيد خيرون رئيس المجلس البلدي للقصر الكبير والسادة الأعضاء الجهويون السعيد قزدار والأستاذ القرقري عن الاتحاد الاشتراكي والمستشار عبد الحميد احسيسن ومحمد خربوش رئيس المجلس القروي للعوامرة في تماسكم في الدفاع عن مصالح مدينتهم ومجالسهم، بعد أن لمح رئيس الجهة السيد ألطالبي العلمي عن نيته تأجيل الحسم في اتفاقية الشراكة مع المجلس الاقليمي للعرائش، والذي سيوقف تحويل مبلغ الشراكة مع المجلس البلدي للقصر الكبير في إطار تنفيذ مشاريع مقترحة إلى حين توافق بين أعضاء الجهة المنتمين لهذا الإقليم فيما بينهم، وهو الواعز الذي جعل كل الأعضاء يلتئمون في صوت واحد عجل بمصادقة مجلس الجهة بالإجماع على برمجة الفائض الحقيقي والتقديري والقرض الممنوح من طرف صندوق التجهيز الجماعي، حيث تم تخصيص مبلغ 47 مليون درهم لانجاز مشاريع بإقليم العرائش منها 15 مليون درهم لتهئية طريق مصب نهر اللوكوس و4 مليون درهم من الشطر الثاني من مساهمة مجلس الجهة لتهيئة الملعب البلدي لمدينة القصر الكبير، هذه الاتفاقيات التي كانت بالنسبة للسيد خيرون قضية حياة أو موت، مما حذا بالأعضاء الآخرون في تقدير المسؤولية في تعاون تام مع تليين المواقف حتى يتحقق هذا المبتغى لمدينة القصر الكبير من دون فضل من أحد على آخر، عكس ما يسعى له رئيس المجلس العدلاوي من تبنيه لمشاريع الجهة والإقليم والمبادرة الوطنية كلها في دفعة واحدة لفائدته سعيا لكسب أصوات دون مراعاة لمصلحة المدينة التي بدأت في التدهور.

ومن الملاحظات الواجب التذكير بها رفع معاناة سكان دوارالعضومة مع فيضانات وادي المخازن ببناء قنطرة على الوادي بمساهمة من الجهة بمبلغ 300 مليون سنتيم وجماعة السواكن بمبلغ 300 مليون ووكالة الانعاش والتنمية الاقتصادية لأقاليم الشمال ب1 مليون درهم، و3 مليون درهم لتهيئة الطريق المؤدية لبوعامر بجماعة أبو جديان.
ومن المعلوم أن مداخيل الجهة خلال سنة 2014 ارتفعت بحوالي 60 مليون درهم بمبلغ 244.566.78,149 مليون مقابل 90 مليون كانت متوقعة بارتفاع وصل 59,244,566,78 مليون درهم ( بنسبة 166% ) وفقا لتقرير لجنة المالية والميزانية المنعقد في 17 فبراير الجاري والذي اقترح تخصيص حصة مئوية لكل إقليم حسب المعيار السكاني وخصوصا الساكنة القروية وأخذا بعين الإعتبار طلبات المشاريع الواردة على المجلس وخلصت اللجنة على ما يلي:
ــ إقليم شفشاون : 52 مليون درهم بنسبة 20% / إقليم العرائش : 46 مليون درهم بنسبة 18% / اقليم وزان: 45 مليون درهم بنسبة 17% / عمالة طنجة اصيلة : 38 مليون بنسبة 17% / إقليم تطوان : 38 مليون درهم بنسبة 38% / إقليم الفحص انجرة : 26 مليون درهم بنسبة 26% / عمالة المضيق : 13 مليون درهم بنسبة 5% .
وقد أوصت اللجنة بدعم مجموعة بوهاشم ب: 3 مليون درهم { اقتطعت من حصة أقاليم شفشاون العرائش وتطوان } كما اتفقت اللجنة على تخصيص مبلغ 5,722,922,44 لدعم الأنشطة الرياضية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. على أن يتم حصر لائحة المشاريع المزمع تمويلها حسب كل اقليم في اجتماع أعضاء المجلس الجهوي الذي تم يوم الجمعة 20 فبراير 2015 وصادق خلاله بالإجماع على جدول الأعمال بمدينة طنجة بحضور والي طنجة تطوان وعمال أقاليم الجهة. وخلاله أيضا صادق المجلس في الإطار نفسه، على اتفاقية شراكة بينه وبين بيت الصحافة لإنشاء مرصد جهوي حول الكتابات والوثائق التاريخية الخاصة بالجهة من بداية الاستقلال إلى غاية الوقت الراهن، وأشار في ختام الدورة السيد رشيد الطالبي العلمي أن مشروع الجهوية المتقدمة يقترح توفير ميزانية بنحو 30 مليار درهم ، ستوزع على جميع جهات المملكة بمعدل 2 الى 3 مليون درهم سنويا لكل جهة، وهو ما يقتضي حسب قوله تأهيل العنصر البشري الكفء بوسائل تقنية علمية معاصرة تواكب التقدم الذي يشهده المغرب في تدبير الشأن المحلي.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع