أخر تحديث : الثلاثاء 14 يونيو 2016 - 10:20 صباحًا

علاقة المستعمرة الرومانية بابا جوليا بالقصر الكبير

babbajulia | بتاريخ 8 مارس, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_opinions_jaamae_kebir

بابا جوليا كامبستريس مستعمرة رومانية لا زال البحث جاريا حول توطينها، حيث حاول العديد من الدارسين والباحثين الكشف عن الغموض والالتباس الذي يكتنف هذا التوطين. فالمصادر والدراسات التي تحدثت عن المستوطنة الرومانية بابا جوليا هي قليلة ومبعثرة، حيث أنها تفتقر إلى الدقة والضبط، كما تتميز بالغموض الذي يكتنف مكان توطينها، حيث تتضارب الآراء وتختلف، لا فيما يخص المصادر الكلاسيكية ولا الدراسات الأركيولوجية الحديثة.

ومن بين أهم المصادر الكلاسيكية التي ذكرت المستعمرة الرومانية بابا جوليا هناك Strabon و Pline l’ancien و Strabon، وكذا الجغرافي الرافيني، وربما ذكرت أيضا من طرف Notitia Dignitatum.

وتجدر الإشارة إلى أن القائد أكتافيوس وبعد انتصاره في معركة أكتيوم البحرية سنة 31 ق.م على أنطوان، أمر ببناء ثلاث مستعمرات في موريطانيا الغربية ( المغرب) وهي زليس وبابا جوليا وبناصا.

ويعتبر بلين بابا جوليا أحد المراكز المورية الداخلية الذي حوله أكتافيوس إلى مستوطنة، ويموضعها على مسافة 40 ألف قدم جنوب ليكسوس في الأراضي الداخلية. غير أن الأبحاث الأثرية ما زالت لحد الآن لم تتمكن من تحديد موقع هذه المدينة، كما لم يتم اكتشاف أي نقيشة تحمل اسمها بالصيغة الواردة في مؤلف التاريخ الطبيعي لبلين الشيخ وجغرافية بطليموس. فكل ما تم العثور عليه هو نقيشة وجدت في حمامات تموسيدا كتب عليها باللاتينية اسم colonia babbensis، إضافة إلى ثلاث قطع نقدية عليها عبارةCampestris ، وتظهر بها سمكة مما يدفع للاعتقاد بأنها كانت قريبة من نهر، إلا أن ذلك لم يساعد على حسم أمر توطينها، نظرة لكثرة الأنهار في المغرب.

وقد حاول العديد من الباحثين الأركيولوجين توطين هذه المستعمرة حسب المعطيات التي توفرت لديهم. ومن بينهم هناك : جيروم كركوبينو الذي وضعها بموقع ريغة الحالية على واد بهت. وريمون توفنو وشارل أندري جوليان بمنطقة وزان. ووطنها روبوفا بسيدي سعيد بالقرب من سيدي قاسم بضواحي واد الردم. وجون بوب على بعد 17 كلم حنوب مشرع بلقصيري وبالضبط في سوق الجمعة الحوافات، وهي قرية صغيرة تقع على الضفة اليسرى لنهر سبو. بينما حددها موريس أوزينا ولويس شاتلان بالموقع الحالي لمدينة القصر الكبير التي عثر بها على آثار رومانية إيمانا منهما بأن هذا الموقع الموجود شمالي بناصا وجنوبي ليكسوس لعب لمدة طويلة دورا استراتيجيا مهما في التحكم في حوض اللوكوس الأوسط وتأمين الاتصال برا بوليلي.

وتجب الإشارة إلى أن هناك عناصر أخرى تجعل من موقع سهل اللوكوس الأكثر احتمالا لتوطين هذه المستعمرة، يأتي على رأس هذه العناصر عنصر سجلات المساحة الرومانية Les centuriation romaines، التي تم العثور عليها في حوض اللوكوس والتي لاتدع شكا في كون المنطقة عرفت استغلالا كثيفا من طرف المعمرين الرومان، مما يطرح إمكانية وجود هذه المستوطنة بمنطقة القصر الكبير. فقد تم العثور على ثلاث سجلات مساحاتية رومانية في حوض اللوكوس تمتد من المحيط الأطلسي غربا إلى مقدمة جبال الريف شرقا ومن مرتفعات تلال عرباوة جنوبا إلى مرتفعات ريصانة شمالا، لذا يفترض الأستاذ محمد الحسروفي أن تكون إحدى هذه السجلات لمستوطنة بابا جوليا.

وفي الأخير تجب الإشارة إلى أن هذه المعطيات سوى تلخيص بسيط لبحث الأجازة الذي أنجزناه أنا وصديقي، حيث حاولنا قدر الإمكان جمع كل المعطيات التي تصب في إمكانية توطين مستعمرة بابا جوليا في منطقة القصر الكبير، كما أود أن أخبركم أننا اخترنا أن تكون هذه المستعمرة موضوع بحثنا لنيل شهادة الماستر، حيث ظهرت معطيات جديدة المتمثلة في الصور الجوية والتي تظهر عدد من السجلات المساحة الرومانية، وسنقوم نحن وبمساعدة الأستاذ محمد الحسروفي استثمار هذه المعطيات لتعزيز فرضية توطين بابا جوليا في منطقة القصر الكبير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع