أخر تحديث : الجمعة 17 أبريل 2015 - 1:34 صباحًا

على طاولة أحزاب المعارضة بالقصر الكبير

محمد الناصري | بتاريخ 17 أبريل, 2015 | قراءة

nasir

عجبا لمستشارينا بما يسمون أنفسهم بالمعارضة بمدينتنا القصر الكبير. معارضة لم نر لها تواجدا بناءا في جل دورات المجلس البلدي وتدبير الشأن المحلي لمدة ولايةكاملة. هي معارضة من أجل المعارضة والكراسي الفارغة لا أقل ولا أكثر.

عجبا لمستشارينا في المعارضة لم يحضروا في دورات المجلس البلدي إلا مرات معدودة على رؤوس الأصابع، وما حضورهم إلا من أجل القيام بمسرحيات تارة تراجيدية وفي كثير من الأحيان كوميدية وإلتقاط الصور والتباهي بها في العالم الأزرق. وآخرون غائبون باستمرار.

عجبا لمستشارينا في المعارضة لم نسمعهم يوما يتكلمون عن هموم ومشاكل المواطنين إلا لماما، ومنهم من لم نسمع صوتهم بالمرة منذ بداية ولايته في المجلس.

عجبا لمستشارينا في المعارضة يجتمعون حول طاولةمستديرة من أجل القيام بطبخات سياسية وتوحيد الصف فيما بينهم لخدمة أجندتهم الخاصة ومصالحهم الضيقة. والعار كل العار أنهم لم يتوحدوا ولو لمرة واحدة في دورات المجلس البلدي طيلة مدة الولاية كما هو الحال في إجتماعهم الأخير بمقر حزب الإستقلال يوم الأربعاء 15/04/2015 حيث كان هناك إجتماع لأحزاب المعارضة بجميع ألوانها وأطيافها.

فكيف ل” دون كيشوط دي لمانشا” المعارضة يظهر فجأة واحدة ،والغريب في الأمر أن بعضهم يقول أنه كان إجتماع حبي لشرب القهوة والشاي وهريد الناب

أهذه هي النخب المعهود إليها رقاب الكتلة الناخبة؟

عجبي! أين نخبكم وأطركم من هاته الموائدالمستديرة؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع