أخر تحديث : الأربعاء 6 مايو 2015 - 12:30 صباحًا

هل هكذا نسوق صورة مديـــــنة القصر الكبير ؟

ياسين أخريف | بتاريخ 6 مايو, 2015 | قراءة

yassin_akhrif

في كثير من الأحيان ماكنت أتسائل عن سبب الصورة السيئة التي قد تتشكل لمجموعة من الطلبة بمختلف مدنهم ومناطق إنتمائهم عن مدينة القصر الكبير وعن أبنائها، الأمر الذي كان يسبب لي إحراجا كلما ذكرت إنتمائي لهذه البقة الجغرافية ولهذه الحاضرة الضاربة في القدم، ليس لأنني قصراوي بل لأنني أجد نفسي أمام الدفاع وبإستماتة كبيرة عن مدينة أعطتني الكثير والكثير، إلا أنه وبعد تأمل كبير وبعد تمحيص النظر في كثير من الأفعال والتصرفات التي يصدرها بعض “أبناء” هذه المدينة أو ممن ينتسبون لبعض المناطق المحيطة والمجاورة لها، فحقا إحساس سلبي ذلك الذي تحس به عندما يقوم شخص أو جماعة معينة بتدنيس صورة مدينة كانت ولازالت من أنجب المدن للأطر والكفاءات والمواهب التي قامت بتمثيل الوطن والمدينة أسمى تمثيل، وفي الأخير يأتي شخص لاتربطه بالقصر الكبير إلا البطاقة الوطنية ويقوم بتسويق المدينة على أنها مرتع للمجرمين بتصرفاته وألفاظه وأفعاله وكل هذا يقع خارج الحدود الجغرافية لهذه المدينة، و كطالب بكلية الأداب والعلوم الإنسانية بمارتيل، وقاطن برحاب الحي الجامعي بتطوان، رأيت مارأيت من هذه التصرفات المنحطة والتي مع كامل الأسى والأسف تصدر من شرذمة قليلون يكونون سببا في تكوين صورة زائفة عن مدينة القصر الكبير مدينة العلم والثقافة و الإبداع.
قد تدفعنا أحيانا تلك الشحنة الزائدة والتي تحركها غيرة قوية عن شرف الأنتساب لهذه المدينة، وهذا ماحركني لأخط لكم هذه الحروف، فمدينة القصر الكبير أكبر بكثير من أن تنصفها أمسية أو ندوة في مدينة من المدن، بأخلاقنا بتفوقنا بتميزنا وبأسلوبنا الحضاري والأصيل الذي تربينا عليه نقدم صورة جميلة عن أعرق حاضرة في المغرب وهي مدينة القصر الكبير.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع