أخر تحديث : الأحد 10 مايو 2015 - 9:48 مساءً

مدينتنا المحافظة

ياسين أخريف | بتاريخ 10 مايو, 2015 | قراءة

yassin
قد لايخفى على كثير من أهل وسكان مدينة القصر الكبير أو حتى العديد ممن زاروا هذه المدينة العريقة،  لايخفى عليهم أن هذه المدينة لازالت تحافظ وبشكل جميل على طابعها المحافظ والسليم من مجموعة من مظاهر الإنحلال الخلقي والمجون الذي أصاب الكثير من المدن وتفشى فيها وأصبح يخبط فيها خبط عشواء مع كامل الأسى والأسف، فرغم كل ماتعيشه المدينة من متغيرات لازالت شوارع مدينة القصر الكبير يغلب عليها طابع الحشمة والوقار مقارنة مع عدة مدن بجهتنا و القريبة منا.
لكن هذا لايعني انعدام تلك المظاهر والحالات، بل هي موجودة وحاصلة ولكن ليس بذلك الشكل الذي نراه منتشرا ومستفحلا في مدن عديدة وخاصة الساحلية منها ، لكن هذا راجع لعدة أسباب وعوامل نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر انعدام مؤهلات سياحية وخدماتية كذلك الموجود في تلك المدن، ففي الغالب ماتكون هذه المؤهلات  السبب الرئيسي وراء إستقطاب مجموعة مهمة من السياح الوافيدين مما يعني تكاثر هذه المظاهر وإستفحالها،  وبالإظافة إلى هذا فإن مدينة القصر الكبير بإرثها التاريخي الكبير تحافظ على تلك المكانة الكبيرة في قائمة أكثر المدن الدعوية بالمغرب، مما يوضح ويبين أن المجتمع القصري ببساطة عيشه ويسر أسلوب حياته لايبحث إلا عن سد رمقه وحفظ أمنه، فسلامة الشارع والمجتمع القصري من هذه الأسقام والأمراض نتيجة حتمية لطبيعة وأسلوب عيش هذا المجتمع.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع