أخر تحديث : الثلاثاء 26 مايو 2015 - 6:58 مساءً

المرحوم محمد عزوز الشاعر القصري * المغمور*

محمد العليڭي | بتاريخ 26 مايو, 2015 | قراءة

Picture1

انه محمد عزوز ابن حي المعسكر القديم بمدينة القصر الكبير مسقط رأسه. كان يعمل مصورا ومراسلا صحافيا بجريدة الميثاق الوطني قبل أن تتخطفه فكرة الهجرة إلى اسبانيا.
شاب أنيق، ومثقف، طموح،يلح أن يفجر طاقاته الإبداعية مهما كلفه ذلك من تضحيات جسام…

كنت أعرفه عن بعد، لكن كم مرة دعوته من شدة إعجابي ببراعته أن يلتقط لنا صورا تذكارية فيستجيب مبتسما وكأنه يدرك مبتغانا..ولم تتوطد صداقتنا إلا ونحن بقرية على الحدود الاسبانية الفرنسية..كنا نلتقي بإحدى المقاهي الهاربة عن عيون القرية وفضول متسكعيها، نتجاذب أطراف الحديث عن مدينة القصر الكبير وناسها ومثقفيها، بل نتجاوز ذلك إلى مناقشة المواضيع الثقافية بكل روافدها، فكان كلامه شعرا ذا لغة سلسة تجذبك لمتعة الإنصات…

محمد العليكي

محمد العليكي

أحيانا كنت أتساءل عن نوع العلاقة التي تربطه بآلة تصويره التي كان يتأبطها كما عهدته بالمغرب وكأنها تصور حالة تاريخية تتكرر خارج الزمان والمكان، يأخذها بين أنامله ويقبلها وكأنها معشوقته الأبدية، وبلهفة المجنون يلتقط لنا صورا من دون طلب… الله يرحمك يا محمد كم كنت عنيدا كلما ذكرتك بالعودة إلى المغرب أقسمت ألا تعود إلا ميتا..

رجعت إلى المغرب بعد تردد دام أزيد من شهرين، بعدما كنت أنوي الاستقرار ببلاد المهجر،رجعت أحمل معي ذكريات ليست كالذكريات،وصورا ليست كالصور، ودموعا ليست كالدموع….أحمل معي نظرات محمد عزوز المبتلة بنور القمر..بدموع لن تستطيع الوقوف على معانيها وآثارها..

باختصار شديد وحتى لا أطيل عليكم عادت دواوين محمد الثلاث التي آلفها باللغة الاسبانية، وعادت معها كل أوراقه، وآلة تصويره ولم يعد هو،توفي بمدينة بيلباو الباسكية ودفن بها تاركا أسرة هي في أشد الحاجة إليه..ولم أحظ إلا بديوانه الأول الذي أصدره ببيلباو سنة1998 تحت عنوان*نظرات مبتلة* الذي ألفه مناصفة مع الشاعرة الاسبانية*إيزابيل ما با نياكو*..الكتاب يحمل توقيع “أبوعز الدين محمد عزوز”

عز الدين هذا ابنه الوحيد الذي تركه في المهد ولا زال فكره يتأرجح بين ماض وحاضر ولا مستقبل.

من خلال هذه الكتابة المتواضعة أيها القراء، ألتمس من أصدقائه القدامى، وكل مثقفي المدينة وجمعيات المجتمع المدني أن يقفوا بجانب هذه الأسرة المكلومة ويسهروا على ترجمة دواوينه ولو واحدا واحدا، حتى يتحقق لها الاحتفاظ بحقوق الطبع ونكون نحن قد أضفنا أسم محمد عزوز إلى قائمة شعراء المهجر الكاتبين باللغة الاسبانية وحتى يكون ذلك فخرا للقصر الكبير المدينة الشاعرة….

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع