أخر تحديث : الأحد 31 يوليو 2016 - 3:12 صباحًا

أيها القصريون تذكروا أن لنا مسبحا بلديا(!)

سليمان عربوش | بتاريخ 4 يوليو, 2015 | قراءة

picine

ستحل بعد أسبوع من الآن الذكرى الأولى لافتتاح المسلح البلدي بحي سيدي بلعباس، نتذكر ذلك في هذا القيظ الحار الذي يخنق الأنفاس بمدينة القصر الكبير هذه الأيام الرمضانية، ونتذكرها أيضا للهالة التي رافقت تدشين هذا المسبح البسيط من طرف سادة المجلس اليلدي الذين لا نعلم اين يقضون ايامهم السعيدة الان، والذي لم يحضر المريد الكبير حتى لقاء الإفطار الذي نظمه أمس مكتب حزبه على شرف مريديه، وافى بذلك سي حاجي من تعب التقاط الصور وعرضها على الفيسبوك، واكتفى فقط تصوير نفسه مع طنجة الحريرة التي زادت القاعة حرارة ولم يفك الناس من العوم عرقا إلا هروبه نحو الشارع.
وعودة الى المسبح المغلق الذي منذ افتتاح أبوابه، وهو يعاني اختلالات شبيهة بتلك التي هي عليها القاعة المغطاة، التي تبدو الآن كأنها من مخلفات ميادين روما في العصور الوسطى. فما من أحد سيبكيك أيتها المدينة المنكوبة غير أهلك، فمتى يهب أبناءها من كل الأمصار لنجدتها؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع