أخر تحديث : الثلاثاء 21 يوليو 2015 - 7:47 مساءً

رسالـة إلـى الأحزاب السياسية بالقصر الكبير ..

ياسين أخريف | بتاريخ 21 يوليو, 2015 | قراءة

yassin

تشهد الساحة السياسية بمدينة القصر الكبير في الآونة الأخيرة حركية ونشاط كبيرين، وذلك راجع للمنافسة الكبيرة والصراع المحتدم بين مجموعة من الوجوه السياسية و تسابقهم للظفر بأصوات المواطن القصري، و قبل أيام قليلة بدأت مجموعة من الأحزاب بتشكيل لوائحها والتي آثارث هي الأخرى نقاشا كبيرا حول كفاءة هذه اللوائح من عدمها ومامدى نجاعتها في معالجة إشكاليات مدينة القصر الكبير في حالة فوزها، وفي ظل كل هذا وذاك يبقى الشارع القصري منقسما بين من يرى في العزوف أنسب حل لتبرئة ذمته في الدنيا والآخرة من جهة، وبين من لازال يأمل خيرا في مجموعة من الوجوه التي ولربما قد تأتي بجديد لهذه المدينة المرابطة من جهة ثانية، فبينما أصبحت تفصلنا أسابيع قليلة عن الإستحقاقات الإنتخابية التي ستشهدها ربوع المملكة، بدأت مجموعة من الأحزاب بالترويج لمنتوجاتها وبرامجها الإنتخابية وذلك بوسائل و آليات عدة هذه الوسائل التي قد تنزل في بعض الأحيان لأدنى المستويات مع كامل الأسى والأسف..

فمجموعة من القيادين في عدد من الأحزاب القصرية قبل سنوات مضت أثناء قيامهم بحملاتهم الإنتخابية تجولوا في حي الديوان وأزقته و في ساحة المرس ودروبه و كثير من الأحياء القديمة والهامشية ولم يعودوا إليها إلى حدود كتابة هذه الأسطر، لكن الأهم من هذا والذي هو مابحث ولازال يبحث عنه المواطن القصري هو أن يجد عملا يطعم به أولاده، و أن يحفظ سلامة زوجته من السرقة التي قد تتعرض لها آثناء خروجها للتسوق، و أن يجد مستشفى يعالج فيه أمه أو أباه لاقدر الله، و أن يرى في مدينته الضاربة في القدم أبسط شروط الكرامة الإنسانية من إحداث منشآت و مؤسسات و مراكز تكون سببا في ترسيخ الوعي الحضاري و في معالجة أزمات الشباب من إنحرافات و تجاوزات التي مل وكل منها كل سكان هذه المدينة.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع