أخر تحديث : الأحد 26 يوليو 2015 - 11:19 مساءً

القصر الكبير وسياسة القرب

محمد نبيل العلمي | بتاريخ 26 يوليو, 2015 | قراءة

 

www.ksarforum.com_photos_writers_nabil_alami

إلى أمد قريب،كانت المرافق الاجتماعية المتواجدة بمدينة القصر الكبير تفي بحاجة ساكنتها،وتستجيب لأغراضها الإدارية،ومصالحها الاجتماعية والاقتصادية في كل المجالات.
لكن يبدو للعيان أن دور هذه المؤسسات الاجتماعية العمومية منها والخصوصية تقلص بحجم ملفت،وتراجع إلى حد لا يطاق من جراء الانفجار الديموغرافي،واتساع المجال الحضري وامتداد رقعة المدينة في جميع الاتجاهات.
فبات من الشائع اضطرار القصراويين إلى التردد على مدينتي طنجة والعرائش بوجه العام من أجل الاستجابة إلى حاجياتهم من الخدمات الاجتماعية،لا سيما في قطاع الصحة،حيث يجبر المرضى والمصابون باختلالات صحية بسيطة أو عويصة على تلقي الإسعافات والعلاجات الطبية الملائمة في مراكز استشفائية نائية،مما يعمق أوجاعهم ومعاناتهم ماديا ومعنويا…
فإلى متى يا ترى ستتواصل هذه القضية الأساسية والشائكة في تأريق القصراويين،وقض مضاجعهم وإثارة المزيد من الحسرة والتوجس ومكابدة الإقصاء الاجتماعي؟إن الضرورة تقتضي والأمر هكذا تشمير المسؤولين عن ساعد الجد،وتفتيق ما حباهم الله تعالى به من كفاءات عملية وعلمية بموجب تميزهم عن المواطنين العاديين بشهادات جامعية عليا،وبدراية ميدانية ومهارة متينة في التدبير الاجتماعي والاقتصادي المحكم والعقلاني.كل هذه المعطيات وغيرها يمكنها،مع الإرادة الوثابة والحس الوطني الصادق،أن تفضي إلى تفعيل سياسة القرب على أرضية الواقع المعيش وبشكل ملموس وشامل،يضمن النفع العام،ويقضي مآرب المواطنين القصراويين على جميع الأصعدة،فضلا عن ضرورة الانكباب الفعلي واللامشروط على بلورة حلول حقيقية وإجرائية،تروم سد الفراغ المهول والفظيع الذي تعاني منه مدينة اللوكوس المقصية،بخصوص المرافق والتجهيزات والأطر الطبية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع