أخر تحديث : الإثنين 27 يوليو 2015 - 11:00 مساءً

ذاكرة حزبية

محمد اليونسي * | بتاريخ 27 يوليو, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_younossi_med

إن انخراطي في حزب العدالة والتنمية أملته عدة اعتبارات ذاتية وموضوعية.
فيما يخص ماهو موضوعي ،كان الوضع السياسي المغربي في نهاية القرن العشرين يتميز بضحالة الخطاب السياسي عند الأحزاب المغربية وكون النظام السياسي المغربي يعرف تحولا عميقا شكلا ومضمونا على ما يبدو.
فيما يخص الأسباب الذاتية،كان توجهي صوب حزب العدالة والتنمية بدافع مزيد من الحرية،ديمقراطية أساسها التداول والتناوب وهندسة جديدة لإفراز نخب محلية في مستوى التحديات،كان الهدف أيضا هوالانخراط في حزب مشروعه مبني أساسا على تنمية العنصر البشري وطرح بديل حزبي إستراتيجيته الأفكار والقيم وليس الأشخاص.
ولكن للأسف صدمنا نحن ثلة من المناضلين كون القيمون على هذا التنظيم خدعونا وارتكبوا خيانة في حق الميثاق الغليظ الذي تعاهدنا عليه أول مرة.
إن ظهور ثقافة الزعيم في مقررات الحزب وأهدافه أدى إلى النتائج التالية:
-تعطيل المؤسسة الحزبية.
-طرد كل الأفكار النقدية وجعلها خارج المنظومة الحزبية المتحكم فيها.
-كل الأحلام يتم إعدامها إلا أحلام الزعيم ستبقى ترفرف فوق بناية المؤسسة الحزبية.
-الإقرار كون البيت الحزبي أضحى مجالا خصبا لتحقيق كل الطموحات التي تختمر نفسية الزعيم.
-التنظيم الحزبي سيصبح بذلك إطارا مغلقا لاعلاقة له بالإجابة عن حاجيات المجتمع.
ولهذا كله سيصبح المناضل فاقدا لإرادته، منسوب حريته في تناقص مستمر ومجال حركته وإبداعاته ضيق للغاية.
وبذلك أضحى الحزب عقيما غير قادر لإنتاج الأفكار والمشاريع فقط تلك المتعلقة بنزوات الزعيم اللامتناهية.
فسلطة الزعيم الحزبي أصبحت مبنية أساسا على قاعدة من الصلاحيات والمواقع الواسعة محاطة بمجموعة من المريدين يقتاتون مما تبقى من فتاته الضائع وسط مناضلين فقدوا البوصلة فتاهوا بين جدران واقع لايرحم.
ماعشته داخل حزب العدالة والتنمية أشبه باعتقال أصاب عقلي وذهني ،غير مسموح أن تفكر ولاأن تبدع،فأصبحت أنا ومجموعة من المناضلين محاصرين ،مكبلين ،مقيدين،غير قادرين للبوح،سجناء وهم أظلم المؤسسة الحزبية وجعلها غير قادرة لترشيدنا وتوجيهنا نحو حقيقية غير مزيفة.

* عضو سابق بحزب العدالة والتنمية بالقصر الكبير

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع