أخر تحديث : الخميس 6 أغسطس 2015 - 4:26 مساءً

جمال الدين الدكالي : توضيح لابد منه …

جمال الدين الدكالي | بتاريخ 6 أغسطس, 2015 | قراءة

doukali

يجري في هذه الأيام تواصل محموم من قبل (الرسميين)؛مباشرة و عبر الهواتف؛في وسط (مجموعة الغاضبين) المجمدين لعضوياتهم ؛ و ذلك بغرض دفعهم للتراجع عن قرارهم.هذا المسعى من قبل أصحاب (اللائحة الرسمية) يحمل في ثناياه تناقضا و تدليسا.
فأما التناقض فيتجلى في موقفين مختلفين إزاء (الغاضبين) ؛ ففي الوقت الذي يعلن فيه(تكتل) من اللائحة الرسمية عن احتقارهم (للمجمدين) و استصغار شأنهم ؛و لا يخفون ابتهاجهم من خروجهم من التنظيم ،بل ،و يدفعون في اتجاه ذلك دفعا !! يقوم آخرون من نفس اللائحة بالإتصال (بغاضبين) لإقناعهم بالعدول عن قرارهم؛و يبذلون في ذلك جهودا مضنية !! و ليس هناك من تفسير لهذا التناقض سوى حالة الإرتباك الشديد الذي يعيشه (الرسميون) خصوصا بعد (إخراج) اللائحة الرسمية بالشكل الذي ظهرت به؛مع الأخذ بعين الإعتبار مسلسل اختيار اللائحة؛ ابتداء من (المؤتمر المحلي) ، وصولا إلى هيئة التزكية ، مرورا بمحطة النظر في الإعتذارات !! ذلك أن قراءة متمعنة في هذا المسلسل ؛ ستجعل المتتبع يقف بذهول أمام (أسرار) الكيفية التي تم بها (إخراج) هذه اللائحة..و التي تفوق عبقرية هيتشكوك نفسه..!!!!
و أما التدليس فيتمثل فيما يروجه (الرسميون) بين (الغاضبين) . فالرسميون يشيعون بأن الغاضبين لم يقدموا أي مقترح حل للأزمة التنظيمية ؛بل يزعمون أن لا نية لديهم للتوافق او لم الشمل!!
و هنا وجب توضيح مايلي:
_ لقد تم طرح مبادرة من طرف هيئة تنظيمية ؛تدعو إلى بلورة حل توافقي يخرج التنظيم من أزمته.كان ذلك في شهر يناير 2015 ؛ فجاءنا الرد حاسما و نهائيا: لقد تاخرتم كثيرا ،و لم يعد هناك مجال لأي مبادرة!!!!!؟؟؟ كان ذلك منذ سبعة أشهر و في لقاء تنظيمي..!!!؟
_ بعد صدور قرار هيئة التحكيم الوطنية (العادل) ؛ و الذي يقضي بإلغاء القرار (الجائر) و القاضي بإعفاء الكاتب الإقليمي (هذا القرار الذي كشف عن هشاشة و تدني مستوى من وقف وراء قرار الإقالة ) ؛ جاءت بعض (المبادرات)من الجانب (الرسمي) و التي ( تمن ) على (بعض الغاضبين) بإمكانية قبولهم في (اللائحة الرسمية) ؛مع إشهار الورقة الحمراء في وجه (بعض آخر) بمن فيهم الكاتب الإقليمي نفسه تارة !! و كاتب هذه السطور تارة أخرى ؛ تفعيلا (غبيا) لشعار (فرق تسد).
_ في الوقت الذي لا يزال فيه بعض الخيرين؛ يأملون و يدفعون في اتجاه إيجاد حل للأزمة ، و يحملون (رسائل) تفيد أن (كل شيء قابل للنقاش) ؛يتفاجأ بعض (الوسطاء) بنفس الجواب (ممن يهمه الأمر) أن لا مجال لأي مبادرة..!!مما جعل البعض يتساءل ؛ هل يوظف (الرسميون) بعض الخيريين لخداع أعضاء التنظيم و الرأي العام المحلي.!!
لذلك و جب هذا التوضيح لأعضاء التنظيم أولا ؛و للرأي العام المحلي بعد ذلك ؛و التنبيه لهذه الإزدواجية (المبهمة)!! مع التأكيد على ما يلي :
_ في إطار المبادرات الأخيرة ؛و التي (حملها) عضو في الكتابة الإقليمية ؛ تقدم (الغاضبون) بمقترح من خمس نقط ؛لم يتلقوا عنها أي جواب.!!
_ أنني شخصيا لم أطلب في أي وقت من الأوقات (و كذلك الغاضبون الواردة أسماؤهم في اللائحة الرسمية)؛أي موقع في اللائحة الرسمية؛ و أعلن أنني لست معنيا بها لا من قريب و لا من بعيد .
و في الختام ، أهمس في أذن من يهمه الأمر؛ إذا كانت (اللائحة المستقلة) المفترضة ؛لن تحدث إلا بعض التشويش و أنها لن تتجاوز العتبة القانونية !! فلم تتواصلون مع (بعض) أعضائها!!؟ فاتركوا الغاضبين و شأنهم..كما تركوكم (بين) شؤونكم..!!

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع