أخر تحديث : الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 12:03 صباحًا

توم كروز والقصر الكبير

ذ. مصطفى حفيظي | بتاريخ 15 سبتمبر, 2014 | قراءة

مشاهد المطاردات التي قام بتصويرها النجم العالمي توم كروز من فيلمه الجديد في الطريق السيار بين مدينتي مراكش وأكادير، والذي تسبب في إغلاق هذا الطريق لمدة أسبوعين.
اضطرت معه السلطات إلى حث مستعملي الطريق المتجهين من أكادير نحو مراكش للولوج إلى الطريق الذي يمر عبر مدينة تمنصورت.
الأمر الذي جعل المراقبة الأمنية في هذا المقطع مشددة كونها أصبحت مقتصرة على طريق واحد، ولحماية الأمريكان طاقم تصوير أحداث الفلم.
أحد سائقي عربات نقل السمك الذي أجبر إلى تغيير الاتجاه ودخول مدينة مراكش، قاده قدره إلى نقطة التفتيش هاته، التفتيش أسفر على العثور على كمية كبيرة من الكوكايين تزيد عن 230 كيلوغراما كانت مخبأة داخل شاحنته ،
يتم اعتقال السائق بالإضافة إلى 3 آخرين كانوا برفقته.
تناسلت الأحداث ليتبين أن العملية مرتبطة بقضية أخرى هذه المرة بالقصر الكبير
بحيث، أن من اعتقل بمدينة مراكش، هم أفراد شبكة للتهريب الدولي المخدرات، لها ارتباط مع آخرين تم اعتقالهم بمدينة القصر الكبير، وبحوزته كمية من مخدر الحشيش تزن طنا و880 كيلوغراما معدة للتهريب،
أبطالها أناس عاديون لا يثيرون النقع، ولو ترصدهم ابليس اللعين لأصابه اليأس من إغوائهم.
الحاصل في هذا كله،
طوم كروز يصور فيلمه في مراكش،
يتم بموجبه قطع الطريق السيار،
سائق شاحنة السمك يجبر على السير في هذا الطريق المشؤوم بالنسبة له، ليسقط في كمين أو نقطة تفتيش غالبا وضعت الصدف مفعولها فيه،
يتم فيها كشف المستور
والبقية تعرفونها.
ما يمكن قوله:
معروف أن الأمريكان يرفقون هكذا أعمال بمواضيع مثيرة لتسليط الضوء على أعمالهم، ابتغاء الاثارة والشهرة، يعني لهم فيها منفعة.
لكن هذه المرة،
هذه المرة، القصر الكبير سيذكر على هامش تصوير مشاهد المطاردات التي قام بها النجم العالمي توم كروز، ولو من نافذة مركبة نقل السمك.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع