أخر تحديث : الثلاثاء 18 نوفمبر 2014 - 10:43 مساءً

الشارع القصري و الهواتف النقالة

محمد نبيل العلمي | بتاريخ 19 سبتمبر, 2014 | قراءة

إلى زمن ليس ببعيد،كنا نلتفت شمالا و يميناً لحظة عبورنا الشارع،حتى نتفادى حركة مرور وسائل النقل،بحيت لا نكون ضحية غفلة انتباهنا.
أما في وقتنا الراهن،صارت رؤيتنا رباعية الأبعاد،ننظر شمالا و يميناً،و من الخلف و من الأمام، من قبل أن نستعمل الهاتف النقال في كلتا الحالتين،اتصالا كان أم رداً عن مكالمة ما،لأننا لا نعلم متى تنالنا أيادي الخير سالبة خاطفة من أيدينا الهاتف في غفلة منا.

هل أصبح من الضروري اجتناب كل تواصل أثيري عبر النقال في غياب البعد الرباعي ؟ و إلى حيت يسير بنا الحظر من استعمال الهاتف ؟ هل يتوجب علينا أن نكون في حضرة الخلوة و الوحدة لنتواصل و نتفاعل بكل ارتياح مع كل اتصال هاتفي ؟

كثيراً ما نتساءل عن الأسباب الدافعة إلى اقتراف الآخر لمثل هذه الجرائم في حق الشارع القصري و هواتف أهله،فنجد أنفسنا أمام حقيقة المرة للواقع الذي يعيشه هذا الصنف من المجتمع المغلوب عن أمره،إما لاستعباده لمتطلباته الإدمانية للمخدرات بأشكالها المتنوعة…( الله يكون في العون ).

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع