أخر تحديث : الأحد 23 أغسطس 2015 - 2:50 مساءً

تساؤلات محرجة…!!

مصطفى الوزاني | بتاريخ 23 أغسطس, 2015 | قراءة

مصطفى الوزاني

بعد انطلاق الحملة اﻹنتخابية أول أمس، وبروز الكائنات السياسوية على مسرح اﻷحداث، وشحن همام اﻷنصار والمتعاملين من كل حدب وصواب، وإطلاق فيالق المتعاطفين و المنتسبين بين دروب المدينة وضواحيها، وشن غارات ﻻ سلكية على صفحات المواقع والمنتديات ﻹلكترونية. وجب علينا طرح بعض تساؤلات في الموضوع من قبيل :

شنو هو سبب غياب المرأة على تصدر ﻻئحة اﻷحزاب السياسية ( اكتفاء بالكوطا ﻻغير) مع العلم أن معظم الجمعيات وبعض المقاوﻻت محليا تحقق نجاحاً بفضل ترأسها من طرف سيدات مبدعات !؟

علاش شي وجوه بعينها دائما نجدها تتصدر قائمة اللوائح الانتخابية في ( الغرف المهنية – ﻻئحة المحلية – ﻻئحة الجهوية – اﻻنتخابات التشريعية – اللجان البرلمانية و اﻹقليمية والحزبية وفي رواية أخرى نجدهم سنديكا أيضاً) واش هما لي عطيهم الله العقل وكرمهم على سائر المخلوقات فهذا البلاد!؟

علاش الحملات اﻹنتخابية عند جميع اﻷحزاب المشاركة في استحقاق 4 شتنبر المقبل إﻻ من رحمه الله مزودة من قاموس الشارع الخلفي ( سب والقذف العشوائي)!؟

علاش معظم الحملات تقتصر غير على ضواحي الهامشية. بلا مانشوفو حتى واحد منهم فلمدينة !؟

علاش المنتخبين دابا كيكونو مزينين ظريفين الله يعمرها دار…!؟ علاش مانشوفوش وليدات شبيبة ديال اﻷحزاب في صفوف اﻷولى. واش مازال ماكبرو ( معظمهم تعدى الثلاثين في العمر والحزب ) !؟

علاش المنتخبين كيصرفو أموال كثير ( ملينات صحاح) في الحملات اﻹنتخابية وهما عارفين راسهم مكيناش مقابل مادي في تسيير الجماعات المحلية !؟

 

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع