أخر تحديث : الأحد 23 أغسطس 2015 - 10:16 مساءً

السيناريوهات المحتملة للإنتخابات الجماعية

نبيل الطويهري | بتاريخ 23 أغسطس, 2015 | قراءة

 

nabil_touiher
السيناريو الأول:
استمرارية العدالة و التنمية في تدبير الشأن المحلي في حالة حصل على نفس القوة العددية كما هو الشأن في الاستحقاقات السابقة،وهذاماسيجعله في حاجة إلى حزب أو حزبين لتشكيل الأغلبية.
لكن الوضع الحالي للحزب و أمام خروج لائحة مستقلة من رحمه،بالإضافة إلى السخط العام تجاه حكومة بنكيران، كلها أمور قد تعجل بفقدان الحزب لرئاسة المجلس البلدي.

السناريو الثاني:
هو الظاهر و البارز الذي اشتد عوده بفعل الخطوات التواصلية” العملية” التي اتخذها زعيم الحزب” السيمو” ففي ظرف وجيز استطاع حصد مقعد برلماني تحت راية حزب الحركة الشعبية وشكل قاعدة حزبية كبيرة في الأوساط الهامشية قد تتيح له تحقيق حلمه إن هو استطاع التحالف مع أرانب السباق.

السيناريو الثالث:
صعب الحدوث و رهين بمشاركة سياسية قوية واسعة بعيدة عن استغلال الدين وماكينات المال الأمر الذي قد يخلق المفاجأة بحصول الأحزاب على قدر متساوي من المقاعد سيجبرها على التحالف و الإنفتاح على بعضها البعض لتقديم التنازلات من أجل تشكيل الأغلبية.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع