أخر تحديث : الإثنين 24 أغسطس 2015 - 10:02 مساءً

القصر الكبير والاقتراع القادم

محمد نبيل العلمي | بتاريخ 24 أغسطس, 2015 | قراءة

alami

نظراً للدور الحيوي والمصيري المنوط بالانتخابات الجماعية والجهوية المقبلة،فإن أمنية النهوض بمدينة القصر الكبير تحتم على القصراويات والقصراويين المؤهلين للممارسة السياسية،أن يشاركوا بكثافة في التصويت،ولو كلفهم الأمر مكابدة الإرهاق،والتضحية بمالهم وأوقاتهم من أجل اختيار من يعترفون بكفائته وأهليته لتحمل مسؤولية النيابة عنهم في إدارة الشأن العام،وقطع الطريق أمام الانتهازيين والدجاجلة.

وحتى تجري العملية الاقتراعية في ظروف مواتية،وأجواء تكتنفها النزاهة والاقتناع الشخصي الحر والتلقائي،ينبغي السمو بها عن التهديد والتوعد بالعقوبة المالية كما دعا إلى ذلك بعض السياسيين المغفلين لإرغام المواطنين والمواطنات على التصويت،في مقابل فكرة إغراء المصوتين ومكافآتهم بالعطايا المادية.وحسب النظرة المنطقية فهذان الأمران متساويان،لأنهما يفضيان إلى إفراز مشاركة انتخابية منافية لمبادئ الديموقراطية والحرية،وضوابط المواطنة الحقة إضافة إلى أنهما يفقدان الانتخابات مصداقيتها محلياً ودوليا،بسبب عدم احتكامهما لإرادة الناخبين والناخبات،كما يحول هذا التصويت القائم على الترهيب أو الترغيب دون اختيار عناصر احترافية سياسيا،وإداريا جديرة بالعمل الجماعي والجهوي الخاضع لمقاييس تنظيمية،وتدبيرية محكمة تساعد على الاستفادة من الامكانيات المتيسرة أو المستشرفة.

فمن اللازم أن تمارس الناخبة القصراوية والناخب القصراوي حقهما السياسي في هذا الاستحقاق الوطني الحاسم،بكل تجرد وموضوعية،سعيا إلى النهوض بالقصر الكبير،وضمان أمنه واستقراره،فضلا عن تهيئة فرص أوراش حقيقية للاستجابة إلى المطالب الاجتماعية والاقتصادية،الكفيلة بمحاربة الظواهر السلبية المعيقة لتقدمه،وارتقائه إلى الوضع الذي ينشده الغيورون عليه

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع