أخر تحديث : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 12:47 صباحًا

اليوم الرابع من الحملة: خروج المتخلفين وظهور متميز للمستقلة وفيدرالية اليسار

سليمان عربوش | بتاريخ 26 أغسطس, 2015 | قراءة

Untitled-1 copy

خرج السيمو لأول مرة، وكذلك أحزاب الحمامة الميزان الوردة والكتاب والإصلاح والتنمية و فيدرالية اليسار وحزب الديمقراطيين الجدد ولائحة البديل من أجل مدينتي للمستقلين، إضافة الى حزبي العدالة والتنمية والأصالة اللذان خرجا منذ اليوم الأول للحملة.

في هذا اليوم الرابع بدأنا نقيس فيه مدى قوة كل حزب على حدة من خلال الخطاب وكذلك نوعية التجمعات، وقوة الإنزال والأدوات المستعملة في الدعاية، وبدى ما كان مكشوفا من حيث الرداءة في الأوراق التي قام بتوزيعها صاحب لائحة السنبلة حيث تم طبع صور المرشحين بشكل عشوائي يتوسطهم الحاج، في حين بقية المترشحين – كلها وزهروا، فين ما جا -، فلم يستطع أحد أن يتبين له الترتيب الذي تم به وضع اللائحة، وكما في حملاته السابقة، عشوائية وانعدام في التأطير ميز سلوك المشتركين في حملته الذين كان يهمهم التخلص من المنشور أكثر منه دعاية وشرح للأهداف.

وأتمنى من كل المشاركين في هذا الاستحقاق، أن يقبلوا ملاحظاتنا التي تقف في هذا الحد حتى لا يتم اعتبارها تقييما، ذلك أن حزبي الأصالة والعدالة يركزان على إظهار القوة بالنسبة للأول، واستغلال القوة زالصورة معا بالنسبة للثاني، وقد اشتكى من كليهما المواطنون، سواء في استعمال البهرجة وأبواق السيارات أو ديماغوجية الأفكار أو التوهيم بالصور المثيرة.

وتبقى نقطة مضيئة هو الخروج الحضاري المتميز لفيدرالية اليسار رغم ضعف الوسائل، لكن الخطاب والصورة تبديان مقبولة، وكذلك اللائحة المستقلة التي تم تأثيث وسائلها بشكل جيد أفضل حتى من بعض الأحزاب.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع