أخر تحديث : السبت 29 أغسطس 2015 - 7:36 مساءً

المال الفاسد يصلح فقط لشراء أصوات فاسدة

عبد النبي قنديـل | بتاريخ 29 أغسطس, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_writers_kandil

وأنا أسمع عن إنفاق أموال طائلة من أجل شراء الذمم في الانتخابات المقبلة حضرتني مفارقة غريبة وهي أننا في تجزئة حمزة (الزقان2) بالقصر الكبير نسعى للحصول على بقعة أرضية تكفي لبناء مسجد حيث قام أحد المحسنين بتحبيس قطعة مساحتها 121 متر مربع، ووعدنا صاحب التجزئة محمد الزقان بتحبيس قطعة أخرى مساحتها 121 متر مربع، وقطعة ثالثة مساحتها 121 متر مربع تحتاج 36 مليون سنتيما، وبالفعل انطلقت الساكنة من أجل جمع المبلغ المطلوب فتمكنت من جمع 11 مليون سنتيما وسلمته كعربون لصاحب القطعة ولا زالت في حاجة إلى 25 مليون سنتيما، تواصلت مع بعض الوجوه التي ترشحت في الانتخابات الحالية، ومتهمة بإنفاق أموال طائلة من أجل الظفر بكراسي في تسيير جماعة القصر الكبير أو بعض الجماعات المجاورة لها، فادعت هذه الوجوه حينئذ أن هناك أزمة وليس معها إلا ما تسد به حاجاتها وحاجات أبنائها. لكن ما إن انطلقت الحملة الانتخابية إلا وانطلق معها سخاء وكرام هؤلاء فالولائم تعد، والمقاهي مجانية والسيارات والسائقون والأبواق تستأجر….

فهل فعلا صدق هؤلاء فيما قالوا لأن هناك مصادر للتمويل لا تظهر إلا مع بداية الحملات الانتخابية؟ أم أن هذا المال مال فاسد أصلا ويأبى الله تعالى أن ينفق مال فاسد على بيت من بيوته، ولن يصلح إلا لشراء أصوات رخيصة فاسدة؟؟؟

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع