أخر تحديث : الثلاثاء 8 سبتمبر 2015 - 12:16 صباحًا

أي رئيس و تحالف نريد

ربيع الطاهري | بتاريخ 7 سبتمبر, 2015 | قراءة

rabie_tahiri

يقول الله تعالى في محكم كتابه ” انا عرضنا الامانة على السموات و الارض و الجبال فأبين ان يحملنها و أشفقن منها و حملها الانسان انه كان ظلوما جهولا” صدق الله علي العظيم .
فهنا تستوقفني الآية شارحتا و موضحتا و حاسمتا في مفهوم تحمل المسؤولية باعتبارها امانة عظمى في أعناقنا و ليست نزهة او خلوة للاستجمام و الابهة و التباهي فمنطق تحمل المسؤولية في زمننا للأسف يشترى بكم تدفع ويشترى بالكذب و البهتان على المواطن و بمبلغ 200 درهم للصوت و هذا ما شهدناه في الانتخابات 4 شتنبر2015 التي جرت بالقصر الكبير .
فكيف يكون هذا الرئيس وهو قام بدفع مبلغ 200درهم للصوت ؟
فكيف لهذا الرئيس ان يحقق الصالح العام وهو نفق من صالحه الخاص اي جيبه ضعف ما هو مسموح به في الحملات الانتخابية ؟
فكيف لرئيس يلهث وراء الكرسي ان يكون رئيسي ؟
كل هذه تساؤلات متضمنة لأجوبة في حد ذاتها ،لان شرح الواضحات من المفضوحات ،ونحن مقبلون على تشكيل مجلس بلدي بالقصر الكبير بتحالفات يعلم سرها الا الله و ما تخبئه الايام من مفاجئات قد تكون سارت للبعض و قد تغضب البعض فالكل يختبئ وراء مصطلح التغيير و خدمة الصالح العام للمدينة الى ذلك الحين كل ذلك سينكشف مع اول دورة المجلس ووضع لبرنامجه خلال 6 سنوات عليه سنرى كل هذه الافواه ماذا اعدت من اجوبة للأسئلة المواطن و حلول لمشاكله و تطلعاته ؟ و هل ستفي بوعودها الانتخابية ؟
اننا نقول ان منطلق التحالف في تشكيل المجلس الجماعي لبلدية القصر الكبير لا يجب ان يكون بحسابات اطماع سياسية و لغة الانتقام وعنصرية الخطاب بقدر ما يجب ان تغلب عليه تقديم التنازلات لخدمة المواطن القصري و تحقيق التغيير قولا وفعلا .
فلعبة الديمقراطية يجب ان تغلب عليها منطق الاغلبية و الاقلية دون ذلك العبت و لعبة التحالفات يحكما منطق الحساب العددي اكثر من منطق المصلحة العامة لساكنة القصرية و اما الرجوع للكثلة الناخبة هو مجرد ضحك على الذقون فاختياراتها كانت واضحة .
فرئاسة المجلس البلدي امانة و مسؤولية قبل ان تكون تشريف و وجاهة كما يحلو للبعض و الركوب على سيارات فارهة تحمل علامة ج .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع