أخر تحديث : السبت 12 سبتمبر 2015 - 1:03 مساءً

” عكار ” سوق جديد

أحمد الدافري | بتاريخ 12 سبتمبر, 2015 | قراءة

bekkour

استمعت هذا الصباح إلى تصريح مُصوّر ثانٍ أعطاه وكيل لائحة الأصالة والمعاصرة أحمد بكور لموقع بوابة القصر الكبير “قصرفوروم”، يشرح فيه حيثيات القرار الذي اتخذه بأن يكون في المعارضة، بعدما طارت منه رئاسة المجلس البلدي، على إثر التحاق ثلاثة من أعضاء لائحته ووكيلة لائحة نساء حزبه بتحالف بين “الأحرار” وبين الحركة الشعبية.

أعجبني أن يكون هذا الرجل الذي لا أعرف بالضبط من شجعه على امتهان السياسة، قد تحسن مستواه شيئا ما في التعبير اللفظي، وقد فاجأني في الحقيقة ذلك كثيرا، لأنه في شبابي كان عهدي به خياطا (والخياطة مهنة شريفة على كل حال) متخصصا في خياطة الألبسة العسكرية، وحتى المدنية، له محل على بعد مائتي متر من بيتنا، وأنا مدين له بإعادة إصلاح سروال أفسده لي من جهة “القعْدة” شخص كان يشتغل معه في بداية ثمانينات القرن الماضي.

سي أحمد بكور في تقديري الخاص، رغم الجانب الانتهازي الذي كان يتجلى بوضوح سواء في تصريحه الأول لموقع “قصربلوس” أو في تصريحه الثاني لبوابة القصر الكبير، كان موفقا في التعبير عن “التخربيق” الذي يُقترف في المشهد السياسي البئيس في هذا البلد. فقط كنت أتمنى منه شيئين.أولا أن لا يستعمل تعبيرا فرنسيا عند اتهامه لغريمه وكيل لائحة الحركة الشعبية بعدم الكفاءة السياسية بقوله :” ما عندوش بازْ پوليتيكْ”. لأن تعبيرا من هذا القبيل لا يعني بالضرورة أن مستعمله يفهم اللغة الفرنسية لفظا وكتابة وأنه مثقف. ثانيا أن لا يتحدث عن نفسه قائلا “أنا ما كان عندي غرض ندخل لهاذ سوق عُكارْ”، لأن السوق الوحيد القريب من هذا الاسم، والمعروف في التراث العربي هو “سوق عكاظ”، ولا وجود في الثقافة العربية لسوق اسمه سوق عُكارْ، ما عدا إذا كان سيُخطط في المجلس البلدي الجديد بأن ينضاف هذا السوق الجديد إلى الأسواق الكثيرة التي حولت المدينة إلى سوق قروي مفتوح أمام الساكنة كل أيام الأسبوع.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع