أخر تحديث : السبت 12 سبتمبر 2015 - 3:46 مساءً

قراءة بسيطة حول الانتخابات الجماعية بأولاد رافع جماعة زوادة

مصطفى البريقاع | بتاريخ 12 سبتمبر, 2015 | قراءة

10376919_793

أولا على ساكنة المنطقة ان تعرف هناك فرق بين الحكومة المركزية (التي يقودها السيد عبد الإله بن كيران) والحكومة المحلية (التسير الجماعي) حتى لا يأتي اليكم يوما أحد و يقول حكومة بن كيران لم تقدم شيء لكم ، لكل حكومة (المحلية والمركزية) اختصاص معين ،طبعا هناك تمويل ودعم فيما بينهم اي دعم المركزي للمحلي، أما بخصوص التسير كل ماهو قريب إليكم فهو من اختصاص الجماعة (تدهور الطريق، عدم توفر على مستوصف يلبي احتياجاتكم … ) ، للأسف تركتم المدعو محمد الحيوري أو محمد جبوري (لي عودة في الموضوع حول كيف قام باستبدال اسمه العائلي ومادعي لذالك) أن يقوم بلعب على عقولكم رغم أن معضمكم له مستوى دراسي معين وأحسن منه أم قام بشراء اصواتكم (هنا هل استحضرتم رقابة الله سبحانه أم تجاهلتم ذالك كما تجهلون مستقبل الجماعة)، وهنا نجد سؤال يطرح نفسه على أصحاب دبلومات والإجازات الذين يقولون بأن دولة لم تقدم لنا شيء رغم أننا نتوفر على شواهد عليا .أقول لكم أن الدولة لم تخطئ في ذالك الانها تعرف كل واحد من أبنائها ماذا يقدر عليه، ودليل على ذالك هو كيف تقبلتم هذه الإشاعة التي قام بترويجها المدعو الحيوري أو جبوري :اني لم أقدم لكم شيء في الولاية سابقة لكوني كنت خارج المجلس المسير لذالك هاجرت إلى ديار الاروبية وفي هذه المرة سأكون ضمن المجلس واحقق لكم متطلباتكم .ألا تعرفون يا أصحاب شواهد ودبلومات أن الدستور يعطيه الحق في تشكيل المعارضة للمجلس المسير ويقوم بدفاع على متطلباتكم من خلال المعارضة .وهذا هو السبب الذي جعل الدولة تتركم بدون عمل فكيف يعقل لمثل هذه العقول ان تسير الشأن العام وهي لازالت تصدق اشعات يقوم بترويجها أكثر منكم جهلا وامية أم انكم قمتم ببيع اصواتكم مقابل دراهم معدودة .أما بخصوص يوم الاقتراع أحمل كامل المسؤولية للسلطات المحلية التي قامت بكولسة لائحة الناخبين.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع