أخر تحديث : الجمعة 2 أكتوبر 2015 - 5:14 مساءً

الا أكون متخلفا !؟

سليمان عربوش | بتاريخ 21 سبتمبر, 2015 | قراءة
الكل الآن فاغرون أفواههم جاحظون بأعينهم في التلفاز يتابعون أطوار مبارة في كرة القدم بين فريقين من بلاد الأندلس، وحيدا أنا أعصر برادا من الشاي يتيما فوق طاولتي، وأنا أعاكس بنظري جهة هذه الشاشة اللعينة وأضاد كل الناظرين (!).
حتى هذا “الكمريرو” الذي يبادلني التحية كل صباح لا يلتفت نحوي الآن، وكل الذي يعرفونني يبدو أنهم ينظرون نحوي بازدراء، أأكون أنا المتخلف الوحيد الذي لا تحرك في وجدانه حركات هذا الأبله الميسي شيئا، وأشك أن بين الشوطين قد لا يتحدثون إلا عني انا البليد المنزوي اقرأ جورنالا متسخا، عبثت به كل الأيادي.
فالله يعفو عليا وخلاص، وأقنتع بحماس صحاب الكرة وأعود أتفرج على اللعبة، أو يعود غيري من هؤلاء القوم الذين لا ينتهوا من الصياح بهدف مسجل أو من دونه؛ إلى الكتاب والقراءة، فلو قضى كل هؤلاء هذه الساعات التي يمضونها مبحلقين في الشاشة في نهم الكتب لصنعنا قوما يشبه سائر الأقوام
أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع