أخر تحديث : السبت 10 أكتوبر 2015 - 4:21 مساءً

دورة أكتوبر 2015 للمجلس البلدي لمدينة القصر الكبير: غياب تحمل المسؤولية و ضعف التسيير

رشيد الحميدي | بتاريخ 10 أكتوبر, 2015 | قراءة
دورة أكتوبر 2015 للمجلس البلدي لمدينة القصر الكبير:غياب تحمل المسؤولية و ضعف التسيير

دورة أكتوبر 2015 للمجلس البلدي لمدينة القصر الكبير:غياب تحمل المسؤولية و ضعف التسيير

عقد المجلس البلدي لمدينة القصر الكبير دورته العادية الأولي في ولايته الحالية الأربعاء 7 اكتوبر 2015 بقاعة الاجتماعات بالمقاطعة الرابعة.

هذه الدورة لاقت اهتماما كبيرا من قبل الشرفاء من هيئات المجتمع المدني و المواطنين أندس من بينهم زبانية مستفيدون من الريع السياسي التفوا حول ولي نعمتهم، كان يتزعمهم انتهازي معروف بالولاء لمن يدفع. .

الدورة خيبت آمال المتتبعين و رسمت في اذهانهم صورة مقيتة حول الآتي من الأيام بحيث كانت فاشلة بكل المقاييس. الدورة افتقدت إلى قيادة حكيمة و متزنة و مرنة..

كانت الجلسة العلنية عبارة عن فوضى عارمة تفتقد لرجل رشيد يضبط ايقاعها بل في أحيان كثيرة كان الرئيس مشعلا لها:
-خطابه الاستفزازي للمعارضة بانتقاد التسيير السابق زورا و بهتانا
-تجاوزه لائحة المتدخلين:أفقده المصداقية و حكم عليه بالمزاجية في التسيير
-مقاطعته للمتدخلين بانتقاءية (سعاد برحمة و مصطفى الحاجي) و مصادرة حقهما في التدخل.
-اقحامه تعاريف لبعض مستشاري الأغلبية وعلاقته العائلية بهم (بنتي زينب مهندسة، الغرباوي و بوزيد انسابي، فلان أستاذ جامعي. …) مما أثار حفيظة الحاضرين و ..
-التصفيق حين صفق مرتزقته من الجمهور
-تعمده إسقاط نظام جلسات البرلمان على المجلس البلدي و الذي تكرر منه مرات عديدة.
-التهريج و …

ولعل مثار الخلاف كان بسبب المصادقة على النظام الداخلي:

تنظيميا: اقترحت المعارضة مناقشة مشروع النظام الداخلي بغية تعديله في حين ان الرئيس كان يستعجل التصويت مدعيا أن المعارضة لم تزوده بالملاحظات قبل الدورة وهذا ما فندته باعتبارها لم تتوصل بأية إشارة من الرئيس تدعو إلى الإدلاء بالتعديلات في التاريخ و المكان المحدثين.
أعراض الرئيس عن مطالبة المعارضة بتأجيل باقي نقط جدول الأعمال إلى حين مصادقة السلطات الإقليمية (بناء على القانون التنظيمي الجديد) فاصر بميزاجية و جفاء حادين مما أدى إلى فوضى عارمة خاصة من قبل البلطجية المعدة سلفا .

والغريب في الأمر هو أن المجلس البلدي لمدينة العرائش صوت على النظام الداخلي و أجل النقط المدرجة بجدول الاعمال (9نقط) إلى دورة أخرى. وهذا ما طالبت به المعارضة في القصر الكبير.

ولا يفوتني أن أنوه بمداخلات بعض الإخوة والأخوات سواء في الأغلبية أو المعارضة لمساهماتهم في إغناء النقاش و توجيه الرئيس .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع