أخر تحديث : السبت 10 أكتوبر 2015 - 4:24 مساءً

رئيس الطقطوقة والكرة

سليمان عربوش | بتاريخ 10 أكتوبر, 2015 | قراءة

arbouche

ادعى بعض أتباع الرئيس -الصدفة- أن الرياضة، والبلدية، والطقطقة، والبستنة، وحتى الهرولة نحو زبالة الصنادلة، كل لا يتجزأ من العمل المضني الذي يجب أن يقوم به رئيسهم في ما بين بلاكتي 40 من الجهتين.

ففي خضم الاستعدادات لانطلاق البطولة الوطنية في شقها -القسم الوطني للهواة فقط- وليس القسم الممتاز، يوحي اتباع الصنم أن الدعوات لحضور افتتاح الملعب البلدي الذي يعود لفترة الإستعمار، والذي قامت وزارة الشباب باستصلاحه وتكسية أرضيته بالشعب الإصطناعي، من صميم رئيس البلدية، وأنه هو من يجب أن أن يدعو وان ينظم ويقوم ويعقد في هذا اليوم الرياضي الذي لا مكان فيه للسياسة، وقد كنت انوي أن أشجع هؤلاء التابعين، القدماء منهم والذين ولدوا بعد هذه الملحمة السيموية، حتى يزلوا قدمي الصنم في شأن كروي غالبا ما تكون نهاية السياسيين فيه.

ولعل ما لا يعلمه الأتباع، أن أي تدخل لأي جهاز، كيفما كان نوعه يعرض النادي لعقوبة الإيقاف، وقد سبق لرئيس الجامعة أن هدد بالاستقالة حين استشعر أن أعضاء في الحكومة (المنتخبين) يريدون توجيهه.
وهلموا يا اتباع هبل غرقوه فإنه لا يستحق إلا الغرق، أما النادي فسيسير بهذا الرئيس أو غيره.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع