أخر تحديث : الإثنين 12 أكتوبر 2015 - 9:37 مساءً

السيمو يرخص لشركة للألعاب قبل افتتاح المزاد

سليمان عربوش | بتاريخ 10 أكتوبر, 2015 | قراءة

رخص محمد السيمو بصفته رئيسا للمجلس البلدي للقصر الكبير لصالح شركة تقوم بتنظيم ألعاب للاطفال والكبار في موسم عاشوراء، هذه المناسبة السنوية اعتاد سكان القصر الكبير الإحتفال بها في مثل هذه الأيام، وتدر على مالية المدينة مبالغ معتبرة بصفة مباشرة من خلال الصفقات التي تعقدها الجماعة مع صاحب أعلى عطاء بين الشركات المتنافسة.

وكان المجلس قد نشر للعموم إعلانا مؤدى عنه، لتلقي مزايدات من أجل احتلال مؤقت للمكان المعد لإقامة هذه الألعاب، حدد له يوم 16 أكتوبر تاريخا لفتح أظرفة المتنافسين، مما جعل بعض الشركات المتخصصة في هذه الأنشطة تضع طلباتها قبل 13 أكتوبر الجاري الذي حددته الجماعة آخر أجل لوضع الطلبات في مقر البلدية، فيه جميع الشروط لاستيفاء للحضور في مزايدة عرفت هذه السنة إقبالا منقطع النظير.

والخطير في الأمر أن هذا الرئيس فوت بهذا الترخيص على صندوق الجماعة مداخيل مهمة كانت ستعود لمالية البلدية بمداخيل طائلة جراء استغلال الأرض الجماعية التي خصصت في الإعلان لإقامة هذه المرافق، والسؤال كيف وافق الرئيس لإقامتها على أرض تعود ملكيتها لأحد أعضاء المجلس البلدي؟

السيمو يرخص لشركة للألعاب قبل افتتاح المزاد

السيمو يرخص لشركة للألعاب قبل افتتاح المزاد

السيمو يرخص لشركة للألعاب قبل افتتاح المزاد

السيمو يرخص لشركة للألعاب قبل افتتاح المزاد

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع

  • 1
    mohammed قال:

    المرجو الانتباه أن هناك فرق بين الألعاب ولعب الأطفال. فالموضوع المشار إليه في الإعلان أعلاه هو لعب الأطفال التي يبيعها الباعة المتجولون. أما الألعاب فهي التي يركبها الأطفال للعب. إدا فالموضوع كله الدي تطرقتم إليه خاطئ من أساسه. وشكرا.
    ا