أخر تحديث : السبت 17 أكتوبر 2015 - 12:56 صباحًا

ألم يان للمجتمع المدني أن ينضج ؟!

عبد الحميد التيو | بتاريخ 17 أكتوبر, 2015 | قراءة

 

tio

لانهاض مجمع ما ،لابد من آليات لاصلاح الخلل. يعتبر المجتمع المدني من أقواها على مستوى المراقبة ، ما لم يتصدره ذراري الثقافة المعلبة ،وما لم يفرط في استقلاليته والحفاظ على مناعته التي تحفظه من الانجذاب إلى سطوة الدولة العميقة وأدواتها التي تتخذ تارة شكل صنم ، وتارة ثانية شكل قزم .

ليس من المجتمع المدني كل الجمعيات والمؤسسات التي تمارس أنشطة داخل جهاز الدولة أو تحت وصايتها المباشرة وغير المباشرة ، فحقيقة المجتمع المدني تكمن في تلك الحركية ذات المرجعية الاجتماعية التي لا تدور في فلك الدولة ،بل تقف في وجه غطرستها واستبدادها من جهة ، وفي وجه البنى التقليدية التي تعيق نمو المجتمع من جهة ثانية .

والمجتمع المدني من حيث أقسامه ، إما نخبوي أو شعبي ،فالنخبوي يرتبط في غالب الاحيان بالفئات الحاكمة وهي بذلك لا تخدم الهدف المنشود الذي وجدت من أجله وهو تغيير الواقع في اتجاه تقليص هيمنة الدولة على المجتمع ، فبدل أن تعمل على إرغام الدولة على خدمة المجتمع ،تعمل على تطويع المجتمع لخدمة الدولة ،فيختل التوازن في العلاقة بين الدولة والمجتمع . ومع الاسف استطاعت الدولة العميقة أن تجعل من المجتمع المدني الشعبي والمتمثل في النقابات المهنية والعمالية والجمعيات الثقافية والرياضية والتربوية والتعاونيات والاتحادات وغيرها ألعوبة تحركها كيف تشاء ، لم يعد المجتمع المدني الشعبي يعمل على تعميق المشاركة الشعبية ، ويجعل منها رافدا قويا لبناء مجتمع قوي قائم على العدل عبر إشاعة ثقافة مدنية مستمدة من قواعد فكرية لا تتنكر لهويتنا الدينية والحضارية والوطنية ،ثقافة ترسي في المجتمع احترام قيم النزوع للعمل التطوعي والجماعي المحكم بمبدا “وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ” وتكرهه في التهافت على دريهمات يقمن صلب أنشطته التافهة . دريهمات أعتبرها رشوة مقنعة تؤخذ من المال العام بغير حق تحت عنوان ميزانية المجتمع المدني . انتبهوا رحمكم الله .

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع