أخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 10:09 مساءً

تلاميذ و تلميذات بالثانوية التاهيلية المحمدية بالقصر الكبير يمتنعون عن الدخول الى القسم

نجيب الغافقي | بتاريخ 23 أكتوبر, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_culture-education_lyce_mohamadia

لليوم الثاني على التوالي و تلاميذ و تلميذات الثانية باكلوريا علوم رياضية بالثانوية التاهياية المحمدي بالقصر الكبير يمتنعون عن الدخول الى حجرة الدرس احتجاجا على إقدام ادارة الثانوية في سابقة لم تعرفها المؤسسة من قبل الى ضم قسمين مع بعضهم و تكديس التلاميذ و التلميذات في قسم واحد تنعدم فيه ادني شروط التحصيل الدراسي الجيد بسبب الاكتظاظ الذي يغدو فيه التواصل الايجابي بين مكونات العملية التعليمية التعلمية منعدما أو مستحيلا نظرا لإفرازه أجواء مريعة من التشويس و الفوضى و ضياع الوقت تكون لها اثار سلبية على مستوى الانتباه و إضعاف الدافعية لدى التلاميذ فضلا على إعاقتهم في المشاركة الفعالة في العملية التعليمية التعلمية مع إحساسهم بالإحباط و اليأس و القنوط و الضغط …و و عيا من أبائهم و أمهاتهم و استشعارهم بخطورة ذلك المشكل على مستقبل أبنائهم و بناتهم المعرفي اتصلوا بإدارة الثانوية مستنكرين و منددين بهذا الضم الذي لا يخدم مصلحة أبنائهم و بناتهم في تعليم جيد كحق من الحقوق الذي يكفلها لهم القانون …في إطار من تكافؤ الفرص مع باقي زملائهم بنفس الشعبة في مؤسسات أخرى تعرف انفراجا كبيرا داخل حجرات دراستهم ..مع أن الاستحقاقات الوطنية التي تنتظرهم في آخر السنة التربوية تجري على الجميع دون استثناء ..و خلال توضيحه لسياق الضم اكد لهم السيد مدير الثانوية أن مسؤولية ذلك تعود إلى قرار مصلحة التخطيط بنيابة العرائش ..و انه الى غاية يوم الاثنين القادم سيعر ف هذا المشكل طريقه إلى الحل بالرجوع إلى العمل بقسمين كالسابق …
و حتى لا يقع التلاميذ في “فخ “الإدارة فإنهم أصروا على عدم الدخول الى القسم المكتظ في انتظار يوم الاثنين مع توعدهم بالتصعيد في عملية الاحتجاج و الرفع من وثبرتها مع تنويع أساليبها …
هذا فان الآباء و الأمهات يطالبون المسؤولين بالنيابة و على رأسهم السيد النائب بالتدخل العاجل لصالح أبنائهم و ضمان حقهم في تعليم جيد و فق شعارات الجودة التي يرفعونها في كل مناسبة لحل هذا المشكل و يحملونهم مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع و ما سيترتب عليه من تفاعلات ….

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع