أخر تحديث : الخميس 5 نوفمبر 2015 - 10:00 مساءً

المواطن المسكين

أسامة الجباري | بتاريخ 5 نوفمبر, 2015 | قراءة

12208316_167381017

القصر الكبير الذي ننتمي كلنا إليه يعاني في الكثير من مرافقه الحيوية ، الصحة ( انعدام مستشفى يليق بآدمية المواطن ) ، النظافة ، مناطق خضراء ، متنفس وفضاءات لألعاب الأطفال وووو ، لكن الخصاص الكبير الذي أجده مخيفا وصارخا في المدينة هو انعدام ثقافة العمل التطوعي من المجتمع المدني  .

مدينة القصر الكبير ببنيتها الهشة وكثرة شبابها العاطل وتفشي ظاهرة المخدرات وسط شريحة كبيرة من تلاميذ الثانويات ، والفقر وانعدام سكن لائق لكثير من العائلات المعوزة ، كل هذا يجب أن تتجند إليه جمعيات المجتمع المدني من أساتذة ورجال الدين وكل شرائح المجتمع .

أسامة الجباري

أسامة الجباري

 

مع الأسف غابت عن ثقافتنا ما كان يميز المجتمع القصري البسيط في زمن مضى ألا وهو التكافل الاجتماعي ، وكان من نتائجه ظهور فوارق طبقية هائلة بين الغني والفقير … فالغني ازداد توسعا ونفوذا وسلطة بينما شريحة كبيرة تقاتل لكي تضمن لنفسها فقط بعضا من الفتات لكي تحافظ على ماء وجهها أو ما تبقى منه !

من الرسائل الخاطئة والخطيرة هي أنه في غياب مجتمع مدني قوي يعمل من داخل الأحياء المهمشة وبين شرائح المجتمع التي تحتاج للمساعدة والدعم، هذا الغياب، يستغله مع الأسف البعض بالكثير من الانتهازية والمصلحة .

يجب على السياسين أخلاقيا أن لا يتاجروا بمآسي ومعانات الطبقات الهشة بحيث يصير هذا المواطن المسكين فقط ورقة انتخابية وليس كائنا له شخصيته وحقه في الحياة الكريمة .

أدعو كل الغيورين أن نتكاتف وننخرط في جمعيات مدنية يكون ولاؤها أولا الانسان القصري المسكين !

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع