أخر تحديث : الجمعة 6 نوفمبر 2015 - 10:15 مساءً

سعيد خيرون يكتب : إقليم القصر الكبير.. انتظار الحسم

سعيد خيرون | بتاريخ 6 نوفمبر, 2015 | قراءة

www.ksarforum.com_photos_articles_said_khayron

حينما طرحت سؤالا حول إحداث إقليم القصر الكبير بالبرلمان سنة 2008، ظن البعض أن الأمر يتعلق بموقف سياسي فقط الهدف منه تسجيل موقف و كفى.
حينما أقدمت على صياغة مذكرة في أكتوبر 2013 حول إحداث إقليم القصر الكبير، اعتبرها البعض كذلك تسجيل موقف، بل ذهب بعض المنتخبين إلى معارضة هذا المطلب على اعتبار أن مدينة القصر الكبير تفتقر لمؤهلات اقتصادية و بنيات تحتية على غرار مدينة العرائش و بالتالي المطلب لا يعدو أن يكون نقاشا سياسيا و حزبيا بالأحرى .
المعارضة للمطلب و التبخيس من جدوى المذكرة و مضمونها هما عناوين التجاوب على المستوى المحلي.
في المقابل نجد تجاوبا و دعما بل و إشادة جيدة بمطلب إقليم القصر الكبير و بمبادرة المذكرة سواء من وزارة التعمير و سياسة المدينة أو وزارة الداخلية و من مختلف مسؤولي القطاعات الحكومية الذين طلب منهم إبداء الرأي حول الوثيقة – المذكرة.
اللقاءات الرسمية التي تمت مع مسؤولي الإدارة الترابية، ابتدأت على المستوى الجهوي مع السيد والي جهة طنجة تطوان آنذاك الذي أبدى موقفا إيجابيا و داعما لفكرة إحداث العمالة بالقصر الكبير، ثم بعد ذلك تمت لقاءات على المستوى المركزي.
اللقاء الأول الذي تم مع السيد وزير الداخلية دار النقاش حول أن ملف إحداث عمالة بالقصر الكبير يدرس من ضمن مقترحات أخرى من طرف الإدارة الترابية التي كان عددها عند اللقاء الأول 11 مقترحا لتصل 13 مقترحا خلال اللقاء الثاني.
لقاءات أخرى تمت بحضور الأخ عبد الله بووانو رئيس فريق العدالة و التنمية حول نفس الموضوع،حيث أكد السيد وزير الداخلية أن إحداث العمالات الجديدة سيتم بعد الانتخابات الجماعية لسنة 2015.
الخلاصة هو أن جميع المعنيين اعتبروا أن إحداث عمالة القصر الكبير يستجيب لاهداف متعددة : تنموية، إدارية، أمنية و غيرها، إلا ان الأهم من ذلك بالنسبة لنا هو التهميش الذي يمارسه عمال الإقليم في إعطائهم الاهتمام و الأولوية لمركز العمالة عِوَض باقي مكونات الإقليم من ضمنها القصر الكبير.
في شهر غشت بعد نشر خبر إلحاق القصر الكبير بعمالة سوق الأربعاء نفى مسؤول حكومي أن يتم إحداث أي إقليم قبل الانتخابات البرلمانية لسنة 2016.
من خلال الاتصالات التي قمت في المدة الأخيرة، الحديث عن إحداث أقاليم و عمالات جديدة قد يخرج للوجود في المدة القريبة أي قبل الانتخابات البرلمانية لسنة 2016.
الخبر الأكيد الآن أن مقترح إحداث إقليم القصر الكبير قد تمت صياغته من طرف مسؤولي وزارة الداخلية و هو من ضمن مقترحات إحداث أقاليم و عمالات جديدة في انتظار القرار النهائي و الحاسم.
نتمنى من الله أن يحسم فيه عاجلا غير آجل.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع